التصنيف مينا ناجي

05 May

حتى لا ينسى أطفالنا لغتهم العربية!

كتبها مينا ناجي

من المؤكد أن العديد ممن يقرأون هذه التدوينة قد يكونوا استمعوا لنظرية اندثار اللغة العربية بسبب الإنترنت، أو بمعنى أدق أن أطفال اليوم وشباب الغد أصبحوا مهملين للغتهم العربية، غير عابئين بتعلمها، مفضلين عليها اللغة الإنجليزية، فهي عصرية وعالمية ومسمعها يضفي حداثة على صاحبها. وفي أحيان أخرى، تتخذ هذه النظرية منحى مختلفاً قليلاً، بأن الإنترنت… إقرأ المزيد عن : حتى لا ينسى أطفالنا لغتهم العربية!

24 Apr

انتخابات البلدي 2011..غير!

كتبها مينا ناجي

تخيل أنك أحد مرشحي انتخابات البلدي الدورة الماضية..أمامك خطة انتخابية ووعود ستعد بها ناخبيك..أوراق كثيرة على مكتبك..وأفكار قد تنجح أو تفشل..ومخططات لأماكن إقامة المؤتمرات أو اللقاءات مع الجماهير. يوم اللقاء الأول لك مع الجمهور، الاستعدادات على أشدها..عاملي الإضاءة والتقنيون في أرجاء الغرفة..الميكروفونات يتم تجربتها..تحضر أوراقك وتجرب خطابك الذي ستلقيه..تتفقد عدد الكراسي الموضوعة..اللوحات الإعلانية تشير إلى… إقرأ المزيد عن : انتخابات البلدي 2011..غير!

12 Apr

المغازلة الإلكترونية.. ناقوس الخطر لكل بيت!

كتبها مينا ناجي

” زملائي وزميلاتي..لا داعي لي لتعريفكم بنفسي فنحن زملاء في فصل واحد.. لكن دعوني أعرف نفسي بأنني فتاة في الثالثة عشر من عمرها، قامت باختيار خاطيء في يوم ما.. في لحظة ما، ولكني سأتحمل تبعاته إلى الأبد..ها أنا أمامكم نادمة على ما حدث، ليس فقط من أجلي ولكن من أجل عائلتي وأصدقائي وكل أحبائي. ”… إقرأ المزيد عن : المغازلة الإلكترونية.. ناقوس الخطر لكل بيت!

03 Apr

في طابور الipad2 !

كتبها مينا ناجي

أعشق السفر وجميع زملائي في العمل يعلمون أن جنيف في سويسرا هي وجهتي المفضلة. أذهب إليها بين الحين والآخر لتجديد طاقاتي والاستمتاع بالطبيعة الخلابة والطعام اللذيذ والأجواء التي تمزج بين العصرية والأصالة في وقت واحد. لم تكن سفرتي الأخيرة إلى جنيف كغيرها من المرات، إذ تصادف يوم وصولي ليلة الإطلاق الرسمي للآيباد 2 في سويسرا… إقرأ المزيد عن : في طابور الipad2 !

14 Mar

الإعلام الاجتماعي .. حالة حوار حقيقي مع الجمهور؟

كتبها مينا ناجي

منذ عشر سنوات، كان التواصل بين أي مؤسسة وجمهورها له “وصفة” معينة كمقادير الطعام: بيان صحفي للإعلان عن خدمة جديدة أو فعالية ما، تتبعها ربما إعلانات في الصحف والمجلات أو برامج تليفزيونية. كان هذا إعلام الأمس. اليوم، لم يعد الإعلام التقليدي هو الوحيد على الساحة. من بعيد وعلى استحياء، ظهرت وسائل إعلامية اجتماعية بدلت الكثير… إقرأ المزيد عن : الإعلام الاجتماعي .. حالة حوار حقيقي مع الجمهور؟