التصنيف آي سي تي قطر

08 Mar

وأخيراً…علاج لإدمان الإنترنت!

كتبها فريق ديجيتال قطر

لقد شهدت الدوحة أسبوعاً تكنولوجياً ضم العديد من الفعاليات المتميزة التي حظيت بتفاعل كبير وحضور أكبر من جميع البلدان العربية حيث بدأ الأسبوع بافتتاح معرض ومؤتمر كيتكوم 2012 وبعده افتتاح قمة توصيل العالم العربي 2012 بتشريف صاحب السمو الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني وحرمة الشيخه موزا بنت ناصر وعدد كبير من أصحاب السادة ورؤساء… إقرأ المزيد عن : وأخيراً…علاج لإدمان الإنترنت!

06 Mar

مسرح الشباب!

كتبها مينا ناجي

للسنة الثانية على التوالي، ينعقد حاليا مؤتمر ومعرض قطر لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات “كيتكوم 2012” ومنذ علمت بموعد المؤتمر، اتجهت أنظاري إلى مسرح الإبداع. حرصت العام الماضي على حضور النسخة الأولى من المسرح وهو فكرة بسيطة قائمة على استعراض مواهب الشباب القطري والعربي وابتكارتهم التكنولوجية المختلفة من خلال إتاحة الفرصة لهم لعرض أفكارهم في مدة زمنية… إقرأ المزيد عن : مسرح الشباب!

28 Feb

نحو عالم رقمي آمن

كتبها فريق ديجيتال قطر

ينظم المجلس الأعلى للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات مؤتمراً إقليمياً للسلامة على الانترنت تحت عنوان “تحسين اخلاقيات التعامل مع الانترنت وتعزيز السلامة في منطقة الشرق الأوسط” بالشراكة مع معهد سلامة الأسرة على الانترنت (FOSI) وذلك في مركز قطر الوطني للمؤتمرات خلال الفترة من 6-7 مارس 2012. سيناقش المؤتمر القضايا الأساسية الخاصة بالسلامة على الانترنت في منطقة الشرق… إقرأ المزيد عن : نحو عالم رقمي آمن

19 Jul

هند الكبيسي تكتب: سفير فوق العادة… تغريد بصوت عربي

كتبها مينا ناجي

هند الكبيسي..أحد سفراء التغريد العربي تكتب لكم هذه التدوينة عن أهمية دعم المحتوى العربي الرقمي من وجهة نظر المستخدم، بعد أن عرضنا لكم بالأمس تدوينة عن أهمية الدعم المؤسسي للمحتوى العربي الرقمي وهو ما يحقق معادلة: مبادرة أفراد + دعم مؤسسي = محتوى عربي رقمي هادف! انطلقت منذ أيام مبادرة سفراء التغريد العربي بدعم من… إقرأ المزيد عن : هند الكبيسي تكتب: سفير فوق العادة… تغريد بصوت عربي

18 Jul

مبادرة أفراد + دعم مؤسسي = محتوى عربي رقمي هادف

كتبها مينا ناجي

دعم المحتوى العربي الرقمي..رسالة وهدف ومسئولية نشجع المؤسسات والأفراد على تبنيها. فمع الاحصاءات التي تشير إلى النسبة الضئيلة من المحتوى الرقمي العربي على الإنترنت، والتي لا تتعدى نسبة 3 في المائة من إجمالي المحتوى الرقمي على الإنترنت على أقصى تقدير، يصبح السؤال: كيف يمكننا دعم المحتوى العربي كأفراد ومؤسسات؟