كيف تُغيّر المدن الذكيّة حياتنا للأفضل ؟

كتبها · 22 January, 2016

 المدينة الذكية لم تعد مجرد كلمة طنانة يتداولها خبراء صناعة التكنولوجيا على الموائد المستديرة ، ففي الواقع هناك العديد من الدول التي مضت قدماً smart في خطوات إنشاء بنى تحتية ذكيّة ؛ كما تتوالى المبادرات الحكومية  في هذا الصدد كلَّ مناسبة ، وكي ننحدر أكثر نحو الحديث عن “المدن الذكية”  فيجب أن نُدرك أن “المدينة الذكيّة” مفهوم واسع كما يراه قادة اتجاهات المستقبل فلا يوجد تعريف محدد أو شامل للمدن الذكية وربما يعود ذلك إلى أنها مبادرة جمعية تتشارك فيها عدة جهات وقطاعات حكومية وخاصة وما زالت اكتشافات مستقبلها التوسعّي يتبدّى يوما بعد يوم ويحتاج المزيد من الابتكار ، وحتى لا يرمي بنا السياق خارج ما نسعى لإيضاحه فإن مصطلح “المدن الذكيّة” تم إطلاقه بعد سنة 2000 لإنشاء مدن حضارية صديقة للبيئة، ومتكاملة تقنياً ومخطط لها بدقة، مع اعتمادها بشكل خاص على استخدام تكنولوجيا المعلومات لتحسين الكفاءة وفكرة المدينة الذكية تنبع من استغلال التكنولوجيات الحديثة في تحسين الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية والسياسية التي تقابل المجتمع بعد الثورة الصناعية التي تواجهها المجتمعات بعد انتهاء القرن العشرين  ، وقد جاءت هذه الأفكار المتطابقة لخلق بيئة ذكية بامتياز تنهض باقتصاديات الدول وتحقق الرفاهية وفرص كثيرة للمواطنين ، وإذا ما تأملّنا أنه بحلول عام 2020 سيكون قد تم ربط أكثر من 26 مليار جهاز بالإنترنت فهذا يعني أننا نتجه بوتيرة متسارعة نحو تمكين فعلي للمدن الذكية غير أن ذلك يتطلّب منا العمل أكثر من أجل تهيئة البنى التحتية وإعداد العناصر البشرية وتثقيفها لهذا الانتقال الكبير إلى عالم الذكاء الانساني التعليمي العمراني والبيئي والاقتصادي المؤثر ذلك أن من أبرز أهداف المدن الذكيّة “إشراك المواطنين في عمليات التنمية والمشاركة الفعّالة”   .

ما هي فوائد “المدن الذكية” ؟smart2

على مستوى الاقتصاد والخدمات :

التحوّل إلى مدن ذكية له فوائد كثيرة حيث سيمنح الدول تخطيطاً أفضل للمدن والنطاقات العمرانية كما سيقدّم خدمات الحكومة الإلكترونية للمواطنين بأسرع وقت وبأقل تكلفة ، وسيساهم بشكل كبير في التنمية الاقتصادية وتحسين مستوى الخدمات وارتفاع معدّل الانتاجية فضلاً عن توفير العديد من الفرص الكثيرة للمجتمعات.

على مستوى البيئة :

يمكن للمدن الذكية تقليل استهلاك الطاقة وانبعاثات الغازات ومعالجة صحية لمياه الصرف الصحي بنسبة 100% ، وتوفير العدادات الذكية وإدارة ورصد نوعية المياه ، وكفاءة استخدام الطاقة والمباني الخضراء ومواقف السيارات الذكية، وتوفير نظام ذكي لإدارة حركة المرور ، وإدارة المدن بالكاميرات الذكية لرصد التجاوزات ..

، وتحويل النفايات إلى مواد مفيدة وتحسين إدارتها ، ونذكر هنا تجربة جامعة بوسطن بأميركا والتي استطاعت خفض جمع القمامة في الحرم الجامعي من 14 مرة في الأسبوع الواحد إلى ما متوسطه مرتين في الأسبوع فقط وذلك بفضل استخدام حاويات ضغط ذات أوعية للقمامة  ذاتية التعامل ، وتستمد قوتها من الطاقة الشمسية بنسبة 100 % ، ليس ذلك فحسب فهذه الحاويات تقوم بإرسال تنبيه ذاتي إلى سائق الحاويات عند امتلائها ، وهذا مثال واحد من أمثلة كثيرة تُبيّن مدى أهمية التحوّل نحو المدن الذكية .

إن المدن الذكية تمثل فرصة هائلة لتحقيق المنافع الاجتماعية والاقتصادية والبيئية  تمكين أفضل للخدمات من خلال إدارة العمليات دون تدخل بشري كعمليات ترشيد الإضاءة والكهرباء إضافة إلى منافع استشعار الرطوبة وضبطها للحفاظ على درجة الحرارة المثالية.

وفي ذات التوجه تسعى قطر بخطى ثابتة ورصينة إلى وضع لبنات راسخة لجعل مدنها مدناً ذكية وذلك من خلال رسم السياسات والاستراتيجيات وعقد الكثير من النقاشات والمنتديات  للوصول إلى رؤية عملية موحدة إزاء ذلك ، وقد بدأ المضي في مشاريع التحول إلى اقتصاد المعرفة فعلاً ، حيث تقوم وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بدور كبير للغاية لربط المجتمعات بالتكنولوجيا الرقمية ويُعوّل عليها في هذا الجانب ، فالمدن الذكية هي بوابة للتحول إلى اقتصاد معرفي  .

Post By حزام الحميد (8 Posts)

Connect

تعليقك