الطبيب الرقمي…التكنولوجيا في خدمة الانسان

كتبها · 12 January, 2016

ذات يوم شعرتُ بوعكة صحيّة طارئة ، كان الوقت متأخّراً للغاية ، والإعياء يزداد ، لبثت عدة ساعات حتى الصباح وهرعت إلى أحد المراكز الطبية docdigiالخاصة لمعاينة حالتي فوجدتُ كثيراً من الإجراءات الروتينية المعتادة ،و أثناء جلوسي منتظراً دوري في مقابلة الطبيب رحتُ اتصفح “الانترنت” على هاتفي ، أخذني واقع الحال إلى البحث في مواقع كثيرة متخصصة في العلاج على الانترنت بل ومعاينة الحالات الطبية وتشخيصها ، عبر برامج وموسوعات علمية وطبية ووصفات بل وتطبيقات وصفحات استشارات غير قليلة ، توصلّتُ من خلالها إلى معلومات ساعدتني في تثقيف نفسي وأتاحت لي استشارة طبيب مختص عن ما شعرتُ به ، بأدنى الوقت والجهد والتكاليف ؛ ومذ ذلك الحين بدى لي كتابة مقالة عن العلاج على الإنترنت أو ما يسمى بـ “العلاج الإلكتروني أو الرقمي”  (E-therapy) .

يتزايد استخدام العلاج والتداوي عبر الانترنت بوتيرة سريعة بفضل التطوّر الهائل في البيانات الكبيرة على شبكة الإنترنت ، ولأن التحوّل إلى اقتصاد المعرفة محوره الأساس الانسان فقد اعتنت استراتيجيات الدول بذلك فأصبحنا نرى انماط حياة جديدة وليدةَ جهود تسخير التكنولوجيا لحياة الانسان

digidocمع ذلك التوجّه  ظهرت منصّات عديدة تُعنى بمبادرات الصحة البدنية والعقلية والنفسية ، وانتشرت تطبيقات متنوعة أكثر سهولة ومواءمة على الهواتف الذكية لذات الغرض ، الجميع يُدرك أن العلاج التقليدي مُكلف ويتطلّب الكثير من الوقت بينما توفر هذه المنصات والبرامج الخدمات بسهولة  أكبر من أي وقت مضى، حيث يُمكن للمريض في حالات متقدمة من أي مرض عرض حالته على الأطباء المتخصصين في الانترنت عن طريق محادثات فيديو ووسائل اتصال مرئي أخرى ، الأمر لا يقتصر على ذلك وحسب ! فيُمكن للمريض التشخيص وتقييم حالته وتتبع الأعراض، والعلاج وغيرها ، إن الأمر ممتع حقاً لمن لا يُحبون الوقوف والانتظار عند أبواب عيادات الطب التقليدي ؛ وعلى أية حال فإن الطب التقليدي ستكون استخداماته مستقبلاً محدودة كالعمليات الجراحية مثلاً وذلك مع تنامي منصات العلاج بواسطة التكنولوجيا التي تمثل خيارات واعدة .وكشفت دراسة جديدة عن اتجاهات المستخدمين في مجال العلاج الإلكتروني ظهور المزيد من الخيارات عبر “العلاج بالإنترنت” إن صح التعبير ، كما أن هناك خيارات متنوعة يقصدها المستخدمون قصد التثقيف والوقاية والاستفادة من تجارب الحالات المرضية الافتراضية ،

 وأشارت إلى خدمة تلك المنصات لشريحة واسعة من المحتاجين في العالم ، وتتوقع الدراسة توسّع خيارات العلاج الإلكتروني لتخدم مجموعات أكبر من الأفراد ، كما أن هناك إجماع على سهولة الوصول عبر الإنترنت إلى الدعم الطبي والقدرة على الاتصال عبر الإنترنت مع الأطباء وأصحاب التجارب المرضية المماثلة .

 *مستقبل تطبيقات العلاج الرقمي..

وفقاً لشركة أبحاث متخصصة  فإن أكثر من 100 ألف من التطبيقات الصحية ستكون متوفرة في اي تيونز وجوجل بحلول عام 2017 ، حيث تشهد هذه التطبيقات تطوراً متزايداً وستكون أكثر فاعليّة ، وتقدم خدمات مفيدة للمستخدمين منها تسجيل حالتهم المزاجية والأنشطة التي يمكن أن تساعدهم على تتبع أعراضهم المرضية علاوة على إحياء الوعي الذاتي ، وتحسين صحتهم ولاشك أن مثل هذه التوجهات لدى المستخدمين تُسهم بشكل ملحوظ في التحول إلى الانفتاح المعرفي والانفجار المعلوماتي الذي سيُشكّل مستقبل الانسان .

الجدير بالذكر أن حكومة قطر الرقمية ومؤسسة الرعاية الصحية الأولية في قطر أطلقا في هذا الشأن خدمة خط “حيّاك 107” لمساعدة المرضى، فمن خلال “حيّاك 107” أصبح سهلاً على المستفيدين الاستفسار عن الأسئلة المتعلقة بحجز المواعيد وإلغائها وتغييرها عبر أكثر من 10 مراكز صحية على مدار الساعة وبخمس لغات متعددة ، وسيرتفع عدد المراكز إلى 24 مركزا هذا العام وذلك سعياً منهما إلى جعل الخدمات الرقمية السريعة والمتيسرة في متناول الجميع .

Post By حزام الحميد (8 Posts)

Connect

تعليقك