تيك شير الشرق الأوسط.. خطوات في مسيرة التكنولوجيا المساعدة

كتبها · 6 November, 2014

Screenshot_42“مؤتمر تيك شير الشرق الأوسط 2014” هكذا يجب أن أستهل تدوينتي؛ بعنوان المؤتمر الخاص بالتكنولوجيا المساعدة التي تدعم الاحتياجات الرقمية لذوي الإعاقة والذي نظمه مركز قطر للتكنولوجيا المساعدة “مدى” في الرابع والخامس من نوفمبر الحالي في قطر للمرة الأولى في منطقة الشرق الأوسط بعد انعقاده في أوروبا وأفريقيا والهند.

إن حضوري هذا المؤتمر في مدينة الدوحة كان بمثابة تجربة فريدة ومتميزة بالنسبة لي ولكل من حضره على ما أعتقد. هذا ما دفعني لتسجيل شهادتي على حدث قد يمثل تحولا تاريخيا في مجال دعم التكنولوجيا المساعدة في منطقة الشرق الأوسط وخاصة فيما يتعلق بتكنولوجيا المعلومات والاتصالات.

هنا حيث اجتمعت نخبة من الخبراء والمتخصصين والباحثين والعاملين في مجال توفير تكنولوجيا المعلومات والاتصالات لذوي الإعاقة محليا ودوليا، يستعرضون في جلسات حوارية مفتوحة الإنجازات والتجارب والتحديات التي تواجه المهتمين ورواد الصناعة في هذا المجال الدقيق والحساس من أجل تمكين ذوي الإعاقة من استخدام إمكانات التكنولوجيا في تيسير حياتهم في كافة جوانبها من تعليم وعمل وقدرة على التواصل.

Screenshot_27مع تسارع عجلة التقدم وتغلغل التكنولوجيا الحديثة في كل جوانب حياتنا، فإن نظرة فاحصة أو حتى سريعة على أنشطتنا اليومية تجعلنا ندرك تماما إلى أي مدى أصبح التعامل مع التكنولوجيا بشكل عام وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات بشكل خاص عاملا أساسيا في جعل حياتنا أسهل وأفضل في جوانب متعددة، ولكن كيف يتصور أحدنا أن يمر يومه دون أن يحتاج إلى التعامل مع التكنولوجيا – مصادرها، ومواردها، وأدواتها وآثارها؟ انطلاقا من هذا السؤال، عكف رواد صناعة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات مع الباحثين والمختصين في العالم على دعم حياة الأفراد ذوي الإعاقة بوسائل التكنولوجيا المساعدة ومصادر المعرفة الإلكترونية التي تدعم إمكانية الوصول.

في اليوم الأول من أيام المؤتمر، تركزت الجلسات الحوارية والعروض التقديمية على المستجدات والتطورات التي قدمها المختصون في مجال تمكين ذوي الإعاقة من التكنولوجيا المساعدة في التعليم حيث عقدت ورشة عمل بعنوان : “النفاذ لذوي الإعاقة في مجال التعليم” تحدثت خلالها بيتسي بومن نائب رئيس شركة “بنيتيك” وهي مؤسسة أمريكية غير ربحية تهدف لخدمة الإنسانية عن طريق التكنولوجيا، وتعد مكتبة “بوكشير” التي توفر أكثر من 300,000 كتاب رقمي متاح لذوي الإعاقة  من أهم مبادرات تلك المؤسسة.

ولعل المهتمين بمجال إثراء المحتوى الرقمي العربي يدركون تماما حجم التحديات التي يمكن أن يواجهها العاملون في مجال توفير المحتوى العربي لذوي الإعاقة، حيث تظهر تحديات عظيمة أبرزها اعتماد التشكيل وتعدد اللهجات بحسب ما قال  “بول ثومبسون” ممثل إحدى الشركات المنتجة للتكنولوجيا المساعدة. وطبقا لتلك التحديات، فإن إنتاج موسوعة للكتب باللغة العربية أبرز وأهم الإنجازات التي يتطلع المختصون للوصول إليها.

Screenshot_43وفي السياق ذاته، دارت جلسات الحوار والنقاش التي تميزت إحداها بطابع تفاعلي شيق قام خلاله فريق العمل الذي يعد القاموس العربي للرموز “تواصل “ بتوزيع أوراق عمل واستبيانات واستطلاعات للرأي على الحضور من العاملين في مجال تعليم القراءة باللغة العربية للأطفال ذوي الإعاقة التي تجعل من التواصل عملية صعبة بالنسبة لهم إما لإعاقة سمعية أو بصرية أو ذهنية أو مشكلات النطق والتخاطب. احتوت الاستبيانات وأوراق العمل على رموز وصور، وعلى الحضور كتابة ما تعنيه بالنسبة لهم تلك الرموز وهل تعبر بوضوح عن الكلمات التي ترمز لها وامتلأت القاعة بالأسئلة والنقاشات حول جدوى الاعتماد على الألوان في بعض الرموز وتأثير البيئة والثقافة في بعض الرموز واختلاف طرق التعليم في رموز أخرى.

إن حجم الدور الذي يتطلع إليه ذوو الإعاقة في الشرق الأوسط وذووهم والعاملون في مجالات خدمتهم المختلفة يمكن تلخيصه في عبارة قالها أحد الحضور في مؤتمر التكنولوجيا المساعدة،  وهو من ذوي الإعاقة أي أنه صاحب تجربة واقعية، حيث قال ” لقد قدم الغرب الكثير في هذا المجال نتطلع إلى إنجازات حقيقية تخدم ذوي الإعاقة في منطقة الشرق الأوسط وخاصة فيما يخص المحتوى العربي”.

أشاركه حلمه وأمنيته وأتمنى أن يكون لكل مشاركته التي تسهم في دمج ذوي الإعاقة في العالم الرقمي بما يمكنهم من الاستفادة من مستجدات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات حتى يصبح بمقدورهم المشاركة في بناء مجتمعاتهم وخدمتها، ولن يتم ذلك حتى يصبح بمقدورهم الحصول على التعليم والتوظيف وتحقيق القدرة على العيش المستقل.

لدي المزيد لأكتبه عن رحلتي القصيرة في عالم تكنولوجيا المعلومات والاتصالات لذوي الإعاقة، وأنتظر مشاركاتكم إذا كانت لكم تجارب أو اتصال بهذا المجال فكل ما يمكن أن يقدم في هذا المجال سيكون له بالغ الاثر في الدفع بعجلة التطور والإنجاز.

Post By رضوى محمد همام (38 Posts)

Connect

التعليقات1 Comment

  1. محمد says:

    ممتاز

تعليقك