عندما تأتي إليك المكتبة!

كتبها · 22 September, 2014

shutterstock_55343689كثيرون من أبناء جيلي يعرفون تمامًا مصطلحات مثل “مكتبة المدرسة”، و”مكتبة الجامعة”، و”مكتبتي الخاصة” و”دار الكتب”. وكلها إشارات تحمل إلى الذهن صورة واحدة تتمثل في مجموعة من الأرفف الخشبية تصطف عليها الكتب في ترتيب متناسق وتصنيف بسيط معنون بورقة لاصقة كتب عليها “كتب تاريخ”، “كتب علمية”، “كتب دينية”، “كتب الأدب والشعر”، أو “دوريات” إلى آخر تلك التصنيفات التي إن زادت أو كثرت لا تعدو في أوسع صورها كونها مجموعة من الأرفف المعنونة التي تحمل الكتب.  وكثيرون أيضًا يعرفون تمامًا كيف كان يشار بالبنان لأصحاب المكتبات الشخصية الضخمة والذين ينظر إليهم على أنهم رعاة التراث والتاريخ المعرفي الإنساني والذين ظلوا حتى وقت قريب الملجأ الوحيد للباحثين للحصول على مصادر ومراجع لمعلوماتهم ودراساتهم.

ولكن كلمة “مكتبة” اليوم لم تعد تجلب إلى الأذهان صورة الأرفف التقليدية وإنما أصبحت في أذهان الأجيال الرقمية مجموعة من الملفات التي يتم تحريرها ورفعها وتحميلها وتخزينها في مكتبات افتراضية على أجهزة الحاسب والأجهزة اللوحية بل وهواتفهم المحمولة أيضًا، فأصبح باستطاعتهم حمل مكتباتهم معهم إلى أي مكان .

وعلى الرغم من حب نشأ لأزمنة طويلة مع الكتاب الورقي والمكتبة ذات الأرفف، فإن أحدًا لا ينكر القيمة العظيمة والأفق الجديد الذي فتحه مشروع غوتنبرج والذي ينظر إليه المؤسسون والمطورون في مجال الرقمنة على أنه “المكتبة الإلكترونية الأولى” التي كانت بوابة العبور إلى التحول الرقمي في العالم والتي فتحت أبواب رقمنة مصادر المعرفة الإنسانية كاملة وليس الكتب فقط.

تعرف الرقمنة أو التحول الرقمي على أنها عملية تحويل للبيانات إلى شكل رقمي لأجل معالجتها بواسطة الحاسب الإلكتروني، كما تعني أيضًا التحول في الأساليب التقليدية المعهود بها إلى نظم الحفظ الإلكترونية، وانطلاقًا من هذا التعريف يزعم مؤسسو المكتبات الإلكترونية ومطورو عمليات الرقمنة أن المهنيين والباحثين يؤثرون استخدام حاسباتهم الشخصية المتصلة بالإنترنت على ذهابهم للمكتبة بحثًا عن المعلومات‏.

shutterstock_78771502والمكتبة الرقمية هي مكتبة تأتي إليك بدلًا من أن تذهب إليها‏، فالمعلومات تصل إلى المستفيد أينما توفر له اتصال شبكي بالإنترنت وأعتقد أن أعظم فائدة قدمتها التكنولوجيا الحديثة للبشرية هي استغلال طاقات الثورة الرقمية الإلكترونية الهائلة في البحث عن المعلومات واستعراضها‏. ‏إضافة إلى أن عمليات التعديل والإضافة والتحديث على المحتوى الرقمي أكثر سهولة من مثيلاتها على المحتوى المطبوع حيث يقتضي تحديث المحتوى المطبوع إعادة طباعة‏ الوثيقة كاملة واستبعاد جميع نسخ الطبعة القديمة واستبدالها بالنسخ الجديدة‏، ‏ أما تحديث المعلومات في صيغة رقمية ومختزنة في حاسب آلي مركزي‏ فهو أكثر سهولة وأقل كلفة في معظم الأحيان. ‏

‏وأصبحت الإتاحة الدائمة للمعلومات الرقمية في جميع الأوقات ميزة أساسية حيث إن أبواب المكتبة الرقمية لا توصد أبدًا‏، فهي مفتوحة دائمًا علي مصراعيها للجميع.‏ فالإفادة من الوثائق والكتب والوسائط الرقمية في المكتبات تتم حتى في ساعات إغلاق مبني المكتبة،‏ يضاف إلى ذلك أن المجموعات الرقمية المستخدمة قد لا تتم إعارة النسخ المطبوعة منها مطلقًا لقراء خارج حدود المكتبة‏،‏ فما يحتاجه الباحثون في جانب من العالم يمكنهم الحصول عليه من الجانب الآخر من العالم‏.‏ ولهذا فإن كافة الدول التي تتطلع إلى أن تتبوأ موقعًا متقدمًا على خارطة العالم الرقمي وتسعى سعيًا حثيثًا لدفع مسيرة تحول اقتصادها إلى اقتصاد قائم على المعرفة، تدرك أهمية رقمنة تراثها الثقافي والمعرفي والإعلامي بما يعزز حفظه وتيسير وصول الأجيال الحالية والقادمة له.

shutterstock_184618028هذا هو ما أدركته دولة قطر ضمن مساعيها لتحقيق مستقبل تكنولوجي مزدهر وتطويع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات لدعم رؤيتها الوطنية 2030، ففي ثالث أيام مؤتمر ومعرض كيتكوم 2014  أطلقت وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بالتعاون مع مكتبة قطر الوطنية مشروع الخطة الوطنية لرقمنة الثقافة والتراث والإعلام والتي تسعى وزارة الاتصالات في قطر من خلالها إلى تطوير منظومة رقمية حيوية تستطيع الأجيال القادمة من خلالها الاستفادة من ماضيها، وخلق أنماط جديدة من الثقافة القطرية على الساحة العالمية.

وفي انتظار غد يحمل الجديد من المتغيرات التي قد تدفعنا مكرهين أو طائعين إلى التعايش معها، هل سيتوجب علينا توفير مكتبات افتراضية على أجهزة الحاسب والأجهزة اللوحية التي يمتلكها أبناؤنا من الأطفال والشباب لنحثهم على الثقافة والاطلاع؟ وهل سيقوم المعلمون والمربون باستبدال نصيحتهم التقليدية “أنشئ مكتبتك الخاصة في أرفف غرفتك” بنصيحة “أنشئ مكتبتك الرقمية على حاسبك”؟

Post By رضوى محمد همام (38 Posts)

Connect

التعليقات1 Comment

  1. ساره says:

    Great article موضوع شيق

تعليقك