رحلة اليوم الأخير في كيتكوم 2014

كتبها · 29 May, 2014

يوم جديد وفعاليات جديدة في اليوم الثالث من أيام كيتكوم 2014 الذي لم أستطع أن أمنع نفسي من حضوره في آخر يوم من أيامه، والذي أقيمت فعالياته في إطار الحديث عن ثقافة ريادة الأعمال ودعم الابتكار.

واستكمالًا للمشاهد التي بدأتها معكم في اليومين الأول والثاني، فإنني أحمل اليوم صورًا لمشاهد جديدة تحمل جميعها صورة معبرة عن عالم رقمي يفتح آفاقًا جديدة أمام الأجيال القادمة نحو مستقبل مشرق. فقد تم توقيع عدد من الاتفاقيات والشراكات بين وزارة الاتصالات وجهات عديدة تدفع بمسيرة قطر في عالم الاقتصاد الرقمي والمعرفة الرقمية والبريد الرقمي وكل ما يتصل بالتكنولوجيا من إبداع.

وكانت تلك مشاهد اليوم الثالث والأخير من أيام كيتكوم 2014:

 المشهد الأول: توفير المعرفة لذوي الاحتياجات الخاصة

في إحدى غرف الاجتماعات في المعرض بدأت يومي بحضور جلسة نقاشية ينظمها مركز “مدى” للتكنولوجيا المساعدة، وعلى الرغم من أن النقاش يدور باللغة الإنجليزية، أطلق المركز على جلساته اسم “مجلس”. وتعرفت داخل ذلك المجلس على آراء المهتمين بذوي الاحتياجات الخاصة حول أهمية حصولهم على كل أنواع المعرفة المتاحة بشكل رقمي عبر وسائل التكنولوجيا المختلفة، مؤكدين على ضرورة أن تأخذ الجهات الحكومية والتعليمية والتجارية، وكل الجهات التي تقدم خدمات إلكترونية، بعين الاعتبار جمهورها من ذوي الاحتياجات الخاصة عند تقديمها تلك الخدمات. وكان مركز مدي يعرض فيديو قصير في جناح وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات يمكنك مشاهدته هنا.

المشهد الثاني: مؤتمر كيتكوم 201420140528_143816_resized

في مشهد آخر من داخل قاعة المؤتمرات كنت أحضر جلسة أخرى بعنوان “تعزيز الابتكار وثقافة ريادة الأعمال”، واستمعت فيها إلى قصص نجاح عدد من أصحاب الشركات الصغيرة.

وكانت المناقشة تدور حول ثقافة الاستثمار في المجتمع القطري التي تطورت بشكل سريع، وكذلك عن مرونة البيئة القطرية الاجتماعية والتي تسمح بنمو تلك الاستثمارات، خاصة مع هذا القدر الكبير من تنوع الثقافات الذي هو بمقتضى الحال عنصر جذب لتلك الاستثمارات.

المشهد الثالث: مسابقة أباثون

بلاتفي إحدى الغرف في أرض المعرض، كانت المرة الأولى التي أحضر فيها مسابقة من هذا النوع. كان اسم المسابقة “أباثون”، وهو اسم مركب من كلمتي “أبلكيشن” وتعني تطبيق و”مارثون” وتعني سباق.وفيها يقوم مجموعة من الشباب الموهوبين في مجال ابتكار التطبيقات الإلكترونية على المنصات المختلفة بتكوين فرق عمل لإنشاء تطبيق رقمي مبتكر في مدة عمل لا تتجاوز 24 ساعة تم تقسيمها على مدى أيام المعرض الثلاثة. وكان من بين الأفكار التي تم طرحها تطبيق بعنوان “اس او اس قطر”، وهو عبارة عن برنامج إنقاذ يمكنه تحديد الموقع الجغرافي الدقيق للجهاز الذي يرسل إشارة الإنقاذ، وذلك بهدف تطوير خدمة الإسعاف.ومن بين 13 فريقًا تنافسوا بأفكارهم وتطبيقاتهم المختلفة، كان تطبيق “سبورت اب”  هو التطبيق الفائز، وهو تطبيق خاص لمحبي الرياضة يمكّن مستخدميه من التواصل مع من لديهم نفس الرغبة في ممارسة رياضة مشتركة.

كان المشهد ممتعًا، واجتمعت فيه طاقة الشباب وحماسهم مع آمالهم في الفوز وحضور الحفل الختامي لاستلام جوائزهم.

 

المشهد الرابع: رقمنة التراث

20140528_171611_resizedوكان هذا المشهد بالنسبة لي هو المشهد الأكثر أهمية في ذلك اليوم، وذلك أنه يلمس شغفي واهتمامي بحفظ التراث المعرفي الإنساني كما الاهتمام بحفظ المقتنيات الأثرية الثمينة من المنحوتات والأعمال التي تشيد من أجلها المتاحف والقصور.

ففي قاعة المناسبات الخاصة بالمعرض تم توقيع مذكرة تعاون بين كل من وزارة الاتصالات ووزارة الثقافة ومكتبة قطر الوطنية من أجل تنفيذ مشروع رقمنة التراث الذي ترعاه المكتبة الوطنية. وذلك في إطار الجهود التي تبذلها وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في سبيل تحقيق رؤية دولة قطر 2030 لدخول عالم اقتصاديات المعرفة ورقمنة التراث والمخزون الثقافي الإنساني الذي طالما عانت البشرية من استهدافه على مر العصور في تجارب مؤلمة ما بين حرق للكتب وإعدام للمؤلفات الثمينة.

وناشدت مديرة المكتبة الوطنية الجهات المعنية والأفراد المهتمين بحفظ التراث المعرفي القطري أن يقدموا ما لديهم من مقتنيات إلى مكتبة قطر الوطنية حيث سيتم حفظها على يد أمهر خبراء حفظ الوثائق والمخطوطات.

وبحسب ما فهمت فإن تجربة المحتوى الثقافي الرقمي القطري سوف تكون متاحة على الانترنت بشكل تجريبي إلى أن يتم إتمامها وإطلاقها للعرض على الجمهور بشكل كامل في مرحلة قادمة.

 المشهد الخامس: مسرح الإبداع

20140528_201020_resized ظل مسرح الإبداع هو الجزء الأكثر إمتاعًا وحيوية في المعرض، كما كان في اليومين الأول والثاني. وجرت في ذلك اليوم نهائيات مسابقة أعلن عنها في مارس من هذا العام وتقدم لها عدد من الشباب من أصحاب الأفكار المبتكرة ممن يرغبون في تأسيس شركات ناشئة تحت مظلة مركز حاضنات الأعمال الرقمية بوزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.

وقام الشباب بعرض أفكار مشروعاتهم على لجنة من الحكام بعد أن شاركوا في ورش عمل تدريبية على كيفية تقديم عروضهم.

وفي أجواء حماسية مشوقة تم الإعلان عن الشركة الفائزة في هذه المسابقة.

وهكذا اختتمت رحلتي الشيقة في مؤتمر ومعرض كيتكوم 2014 التي اصطحبتكم فيها على مدار الأيام الثلاثة الماضية. أتطلع للتعرف على ما ستقدمه لنا النسخة الجديدة من كيتكوم في العام القادم.

Post By رضوى محمد همام (38 Posts)

Connect

التعليقات1 Comment

  1. […] المعلومات والاتصالات لدعم رؤيتها الوطنية 2030، ففي ثالث أيام مؤتمر ومعرض كيتكوم 2014  أطلقت وزارة الاتصالات وتكنولوجيا […]

تعليقك