جولة حول عدد من الابتكارات التقنية من منطقة الشرق الأوسط

كتبها · 28 May, 2014

qitcom


«
ابتكر الآن من أجل مستقبل قطر» هو شعار مؤتمر ومعرض «كيتكوم 2014»، الذي يعتبر الحدث الأبرز على ساحة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في دولة قطر. وقد انطلقت فعاليات المؤتمر والمعرض صباح يوم الأثنين الماضي من مركز قطر الوطني للمؤتمرات بحضور لفيف من كبار المسؤولين والشخصيات البارزة في مجال التكنولوجيا والاتصالات، وتستمر الفعاليات حتى الساعة التاسعة من مساء اليوم.

جدير بالذكر أن «مسرح الإبداع» الذي يُعقد خلال مؤتمر ومعرض «كيتكوم» يستضيف عددًا من الفعاليات والمسابقات التي تهدف إلى تشجيع رواد الأعمال الشباب في قطر وكذلك الطلاب والشباب الموهوبين على طرح أفضل ما لديهم من مشروعات وأفكار مبتكرة في جو من التنافس البنّاء. وتعكس هذه المنافسة آفاق وتطلعات وإمكانيات النمو في قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في دولة قطر بما ينعكس إيجابيًا، ليس فقط على قطاع صناعة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، وإنما أيضًا على دولة قطر التي تدعم تبني التقنيات والحلول التي من شأنها أن تقود البلاد نحو مزيدٍ من الرقي والازدهار.

وتماشيًا مع توجه الدولة والمجتمع القطري إلى التركيز على الابتكارات، ركز التقرير الشهري لقسم «التأثير الرقمي والتكنولوجيا الناشئة» على عدد من أكثر الأفكار التقنية الناشئة في منطقة الشرق الأوسط خلال الآونة الأخيرة. يطوف بنا الإصدار على عدد من الدول ويعرض نموذجًا من كل دولة.

فمن دولة الإمارات المتحدة تم اختيار تطبيق «HajjSalam»، وهو عبارة عن تطبيق للهواتف الذكية يدعم حجاج بيت الله الحرام أثناء رحلتهم المقدسة. وباستخدام التطبيق يمكن للحاج الاستماع إلى أو قراءة الأدعية التي يحتاجها في التوقيت المناسب. فضلًا عن ذلك، يقوم التطبيق بتنبيه الحاج بعدد مرات الطواف حول الكعبة، كما يقوم بتحديد موقع الخيمة في «منى» على الخريطة، وكذلك أهم العلامات والطرق التي تحيط بالحاج.

ثم عرج التقرير الشهري على دولة فلسطين وعرض بصورة سريعة تطبيق «سوق تل» للهواتف الذكية الذي يستفيد من آلية الرسائل القصيرة لربط الباحثين عن العمل بالوظائف المتاحة، كما يربط الهيئات الإغاثية بمعلومات وبيانات عن المستحقين.

ومن المملكة السعودية، تم عرض فكرة مبتكرة للاستفادة من «تويتر» لرفع الوعي العام بقضية مجتمعية هامة ألا وهي «العنصرية والصورة النمطية لأصحاب البشرة السمراء».  فبعدما تم إهانة الكابتن طيار السيدة نوال الهوساوي من قبل إحدى السيدات ووصفها ب«العبدة»، قررت السيدة نوال تحويل هذا الموقف السلبي إلى موقف إيجابي وفرصة لتوعية المجتمع بانتشار الصور النمطية تجاه أصحاب البشرة السمراء، فاستخدمت «هاشــــتاق # العبدة» على تويتر وبدأت مناقشة الموضوع وطالبت كل متابعيها بإرسال قصصهم ومواقفهم التي تعرضوا فيها للإهانة لمجرد أنهم من أصحاب البشرة السمراء.

وتنتهي الجولة هنا، في دولة قطر، حيث دشنت «قطر الخيرية» في شهر فبراير الماضي مسابقة بعنوان «#انستغرام_الخير».  تمتد المسابقة لمدة عام كامل حيث يتم تشجيع الشباب على إرسال وتنزيل صورة معبرة عن موضوع يعلن عنه شهريًا وتتراوح الجوائز بين تجهيزات استوديو متكامل، وكاميرات حديثة وعدسات تصوير.

للاطلاع على المزيد من التطبيقات وغيرها من الابتكارات في منطقة الشرق الأوسط:


Post By منى يونس (6 Posts)

Connect

تعليقك