خطوة على الطريق…مستقبل الاستثمار الملائكي في قطر

كتبها · 24 April, 2014

كان حضور البرنامج التدريبي الأول للاستثمار الملائكي الذي نظمه مركز حاضنات الأعمال التابع لوزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات تجربة فريدة ومتميزة بالنسبة لي؛ فبينما ذهبت للحضور في مهمة عمل إلا أنني وجدت نفسي شغوفة بالدخول فيScreenshot_1ااتلاتل تفاصيل الحدث على نحو تلقائي لأجد إجابات للكثير من الأسئلة التي كنت قد أعددتها مسبقا حول تجربة الاستثمار الملائكي أولها كان التساؤل حول معنى الاسم .

ومن خلال حضور ورشة العمل التي أقيمت لتدريب بعض أصحاب المشروعات الرقمية الناشئة والمحتضنة لدى مركز حاضنات الأعمال بوزارة الاتصالات على طريقة عرض مشروعاتهم من أجل إقناع المستثمرين بتمويلها ؛ دعوني أشارككم تساؤلاتي وأعرض عليكم ما حصلت عليه من إجابات في أثناء متابعتي للعروض التي قدمها المختصون والخبراء في هذا المجال ، والذين حضروا  من وادي السيليكون _أكبر وجهة لرأس المال المستثمر في الولايات المتحدة الأمريكية _ لتقديم نصائحهم وتوجيهاتهم ، ونقل خبرتهم في هذا المجال إلى الشباب أصحاب الشركات الناشئة الذين حضروا ورشة العمل.

ما هو الاستثمار الملائكي؟

يعرف الاستثمار الملائكي على أنه الاستثمار الذي يقوم فيه شخص ثري بتقديم رأس مال للشركات الناشئة كتمويل لها ، ويكون ذلك في مقابل سندات قابلة للتحويل أو حصص في المشروع.

من هم المستثمرون  الملائكيون؟

المستثمرون الملائكيون، كما فهمت، هم مستثمرون أكثر صبرا من غيرهم ، كما أنهم أقل تطلبا ، وكذلك فإنهم أكثر استعدادا لقبول فكرة الخسارة؛ حيث إن احتمالات الخسائر في مشروعات الاستثمار الملائكي تعني فقدان رأس المال، وإن كانت تقارير

Screenshot_1jhg هارفرد التي أعدها الباحثون (وليم آر. كير وجوش ليرنر وأنطوانيت سكولا) تثبت أن المشاريع الناشئة الممولة من قبل المستثمرين الملائكيين هي أقل عرضة للفشل من مثيلاتها التي تعتمد على التمويل المبدئي .

ومما يميز المستثمرون الملائكيون كونهم يقدمون وقتهم وبعض خبراتهم أيضا، وسواء كانوا أفرادًا أو حتى مجموعات من المستثمرين وليسوا شركات فإن ذلك يجعل التعامل معهم أكثر سهولة.

ومما خلصت إليه شروحات الخبراء والقائمين على ورشة عمل تدريب الشباب أصحاب المشروعات الناشئة أن المستثمر الملائكي غالبا ما يدعم المبادرات الجريئة، والأفكار غير الاعتيادية، حتى وإن كان أصحابها روّادا ليسوا ذوي خبرة.

وانطلاقا من الطرح العام حول طبيعة المستثمرين الملائكيين وطبيعة المشروعات التي يمكن أن تشكل جذبا لاستقطابهم وإنشاء بيئة استثمار خصبة لرواد المشروعات الناشئة في قطر تساءلت أيضا عن مستقبل هذا الاستثمار في قطر ومدى ملاءمته لبيئة العمل في قطر وتوجهت بسؤالي إلى توجس أيرجول (Tugce Ergul)، خبيرة استشارية متخصصة بوادي السيليكون،  وأجابت أنه “على الرغم من عدم اطلاعها على بحث دقيق يدرس جوانب الاستثمار الملائكي في قطر إلا أنها تعتقد أن الأدوات والإمكانات الداعمة لنشأة بيئة استثمار ملائكي تتوفر في قطر، وأن كل ما تحتاجه هو رفع مستوى الوعي والمعرفة بطبيعة هذا النوع من الاستثمار، وبذل بعض الجهود على الجانبين المعنيين وهما المستثمرون ورجال الأعمال من جانب ، ورواد الأعمال الناشئة من الجانب الآخر”. وعن الطريقة التي تراها مناسبة وفعالة في سبيل تحقيق ذلك أجابت توجس أيرجول ” إن المقابلات الشخصية واللقاءات، إضافة إلى ورشة العمل التي نظمها مركز حاضنات الأعمال الرقمية بوزارة الاتصالات، هي تماما السبيل الأمثل لبلوغ الهدف والخطوات المبدئية الأولى في طريق إنشاء أول شبكة استثمار ملائكي في قطر” .

وهو ما لمسته بنفسي؛ إذ وجدت تجاوبا وتفاعلا من جانب المستثمرين الحضور مع الشباب الذين يحتضن مركز حاضنات الأعمال الرقمية مشروعاتهم الرائدة عندما قدموا عروضا متميزة لمشروعاتهم بدت على درجة جيدة من الاحترافية.

وأعتقد أن الأفكار المبتكرة والإبداعية ستجد الكثير ممن يودون الإسهام في دعمها وإنجاحها حتى وإن أغفل ربحه فيها ولكن على صاحب الفكرة أن يبذل جهدا في عرض فكرته وإقناع المستثمرين الملائكيين بها فإذا كنت من أصحاب المشروعات الناشئة وتحتاج إلى مستثمر “ملاك “فقد يفيدك الاطلاع هذا المقال.

وفي نهاية اليوم فإن صورة خرجت أحملها في رأسي للحلقات والتجمعات التي رأيتها تتشكل في أروقة القاعة لتدور فيها الحوارات بين المستثمرين وبعض الشباب من أصحاب المشروعات الناشئة، وكذلك الخبراء في هذا المجال ووسائل الإعلام، تلك الصورة تؤكد أن شيئا جديدا يلوح في أفق الاستثمار الملائكي يجعلني أنتظر دورات تدريبية وورش عمل ولقاءات مشابهة تسهم في بناء منظومة ريادة أعمال حيويّة في قطر.

Post By رضوى محمد همام (38 Posts)

Connect

تعليقك