قطر الأولى عربياً و 13 عالمياً في تقرير التنافسية العالمي للعام 2013

كتبها · 17 September, 2013

التنافسية-العالمية٢٠١٣-٢٠١٤

لقد فعلتها قطر مرة أخرى وأكدت على مكانتها بإعتبارها أكثر الاقتصاديات تنافسية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا؛ حيث تبوأت دولة قطر المرتبة الأولى عربيًا و13 عالميًا في تصنيف التنافسية العالمية لهذا العام من بين 144 دولة في “تقرير التنافسية العالمية 2012-2013” الصادر عن المنتدى الاقتصادي العالمي.

 وبحسب التقرير، فإن قطر تتميز بالكفاءة العالية للمؤسسات الحكومية، والاستقرار الأمني والمالي، فضلاً عن تدنى مستوى الفساد بها، وكلها عوامل مجتمعة تشكل بدورها أساسًا جيدًا لتعزيز الكفاءة الاقتصادية.

وذكر التقرير أنه على الرغم من أن نشاط براءات الاختراع في البلاد لا يزال منخفضًا وفقا للمعايير الدولية، المرتبة ال 60 إلا أن هناك الدولة تقوم بجهود كبيرة للمساهمة في تعزيز الابتكار مدفوعة بتوجهات شراء المنتجات التكنولوجية المتقدمة وتعاون الجامعات مع القطاع الخاص، كما أشار التقرير إلى أن دولة قطر قد اعتمدت القوة التنافسية بها على دعائم ثابتة من بينها الأطر المؤسساتية ذات الكفاءة العالمية، حيث أحتلت في هذا المؤشر المركز الرابع (4)، وتبوأت المركز السادس في مؤشر بيئة اقتصادية مستقرة، والمركز الثالث في السوق الفعال للسلع.

 ومع تصدر قطر المرتبة الأولى بين دول الشرق الأوسط في تقرير التنافسية العالمية جاءت الإمارات في المرتبة الثانية عربيًا والمرتبة 19 عالميًا تلتها المملكة العربية السعودية في المرتبة 20 عالميا ثم عمان في المرتبة 33 والكويت في المرتبة 36 والبحرين في المرتبة 43 وجاءت الأردن في المرتبة 68 والمغرب 77 وتونس في المرتبة  83 والجزائر 92 وليبيا 93 ولبنان 103 ومصر 118 واليمن 145.

 وذكر التقرير أن منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لا تزال متأثرة بالاضطرابات السياسية التي انعكست على القدرة التنافسية لكل بلد على حدة بينما تمكنت الدول التي تمتلك ثروة نفطية ومعدنية من تطوير وتحسين الاستثمار في مختلف القطاعات .

 وعلى الصعيد العالمي، احتلت سويسرا المركز الأول للعام الخامس على التوالي بفضل نتائجها القوية في مجالات الابتكار وكفاءة سوق العمل وفاعلية المؤسسات العامة، تلتها سنغافورة التي حافظت على المركز الثاني وفنلندا في المركز الثالث وألمانيا بالرابع بينما جاءت الولايات المتحدة في المركز الخامس.

 ونستخلص هنا من نتائج هذا التقرير أنه ليس لدينا وقت لكي نضيعه في الاحتفال أو حتى الحصول على قسطٍ من الراحة، فلابد من إيلاء المزيد من الاهتمام لمواصلة العمل ومتابعة التحول نحو الاقتصاد القائم على المعرفة من خلال تأسيس بنية تحتية قوية وفتح الأسواق وتوظيف الشباب وتطويرهم.

الجدير بالذكر أن  تقرير التنافسية يصدر سنويًا ليقدم صورة شاملة لمشهد التنافسية في دول العالم في جميع مراحل تطورها وتشمل محاوره المؤسسات والبنية التحتية وبيئة الاقتصاد الكلي والصحة والتعليم الأساسي والتعليم العالي والتدريب وكفاءة سوق السلع وكفاءة سوق العمل وتطور الأسواق المالية والجاهزية التقنية وحجم السوق وتطور الأعمال والابتكار. يذكر أن ترتيب تنافسية الدول في تقرير التنافسية العالمي يستند إلى مؤشر التنافسية العالمي الذي حدده منتدى الاقتصاد العالمي للمرة الأولى عام 2004 ويعتمد على العديد من المؤشرات التي ترتكز بدورها على بيانات رسمية وآراء آلاف المسؤولين التنفيذيين في البلدان التي يشملها المسح.

كيف ترى قطر وغيرها من الدول العربية مع تقدمها مركزها في تقرير التنافسية العالمي ؟

Post By نانسي السيد (55 Posts)

Connect

التعليقات2 Comments

  1. ميمى says:

    فعلاً المدونة من أهم المدونات والموضوعات مهمة جداً ، مشكووووووووووووووور

تعليقك