الجوال في أعماق أفريقيا جنوب الصحراء!!

كتبها · 10 March, 2013

LD_education

أثناء حضوري إحدى الندوات بالمؤتمر العالمي للجوال 2013 في برشلونة، لفت نظري ما جاء في كلمات المتحدثين عن بلدان أفريقيا جنوب الصحراء والتي ورد فيها ما يلي:

 ترتفع معدلات استخدام أجهزة الهاتف الجوال بشكل ملحوظ في بلدان العالم النامي ويصاحب ذلك ارتفاع في عدد الخدمات التي صممت بحيث يمكن الوصول إليها والاستفادة منها من خلال تطبيقات الهاتف الجوال وخدمة الإنترنت الجوال؛ حيث أشارت دراسة حديثة – أجرتها منظمة GSMA بالتعاون مع شركة وايرليس انتيليجانس وعرض جزءًا منها “تيم هات” المحلل المتخصص في شؤون تكنولوجيا صناعة الهواتف الجوالة بالمنظمة– إلى أن 40% من شعوب بلدان العالم النامي (حيث متوسط ​​دخل الفرد أقل من 12.475 دولار سنويًا وفقا لتعريف البنك الدولي) قد اشتركوا بالفعل في خدمات الهاتف الجوال بحلول العام 2012.

وقالت الدراسة – التي عرض “تيم هات” جزءًا منها خلال ندوة بعنوان “دراسة حالات إقليمية: أفريقيا جنوب الصحراء” وتحدث فيها بوجه عام عن الدول النامية حول العالم – إن عدد مشتركي خدمات الهاتف الجوال قد تضاعف خلال الخمس سنوات الماضية في بلدان العالم النامي؛ ما يعني في النهاية أن حوالي 130 مليون شخص إضافي في المتوسط يشتركون في خدمات الهاتف الجوال لأول مرة، كل عام، حتى العام 2017.

وقال إن منطقة أفريقيا جنوب الصحراء أصبحت في وقت قصير من بين أسرع المناطق نموًا في معدلات تغلل الهواتف الجوالة، واستخداماتها، والعوائد المتحصلة من ذلك؛ حيث شهد النظام البيئي للجوال في بلدان أفريقيا جنوب الصحراء نموًا مضطردًا ويفوق الآن 454 مليون اتصال في الوقت الذي كانت تعاني فيه بلدان العالم من أزمات اقتصادية طاحنة.

Mobile-Phone-access-in-sub-saharan-Africa

وعلى النقيض من ذلك، فإن الوصول إلى الخدمات الحيوية الأساسية مثل الكهرباء والصرف الصحي والتعليم وخدمات صيرفة التجزئة في مناطق أفريقيا جنوب الصحراء ظل متدنيًا جدًا، ولم يكن متاحًا سوى لأقل من 50% فقط من السكان!!

 ظلت خدمات الهاتف الجوال في هذه المناطق مقتصرة على الرسائل القصيرة لفترة طويلة، إلا أن هناك عدد متزايد من الخدمات الأخرى بدأ يظهر في هذه البلدان وخاصة الخدمات التي تعمل على تطبيقات بعينها أو من خلال إنترنت الجوال وخاصة قطاعي التعليم وريادة الأعمال اللذان يشهدان نموًا ملحوظًا منذ بدايات العام 2009؛ حيث دخل ما بين 80 إلى 90 خدمة جوال جديدة بنهاية العام 2012 وأصبح بالإمكان الوصول إلى 50% من خدمات التعليم وريادة الأعمال عبر تطبيقات خاصة أو شبكة إنترنت الجوال.

 وقال هات إن شركات عالمية مثل جوجل وفيس بوك وويكيبيديا قد أدركت هذه الحقائق ورأت أن مستقبلا واعدًا ينتظر سوق الهواتف الجوالة في هذه المناطق فقامت خلال الـ 12 شهرًا الماضية بإطلاق نماذج وتطبيقات مبتكرة تمكن العملاء محدودي الدخل من الوصول إلى المعلومات.

 إن مهمة توصيل شعوب العالم النامي وخاصة أفريقيا جنوب الصحراء يتطلب من مزودي الخدمة مجهودات جبارة تتعلق بضرورة مواجهة معدلات الفقر والجهل العالية حيث يفتقر الناس إلى المهارات الثقافية الأساسية كالقراءة والكتابة ومعرفة الأرقام.

 لكن تجدر الإشارة إلى أن قطاع الهواتف الجوالة أصبح يلعب دورًا محوريًا وفعالا في معالجة هذه المشكلات وذلك من خلال مبادرات توعوية وتثقيفية متخصصة مثل التعليم عبر الجوال، وتعليم مهارات وتحسين جودة الزراعة عبر الجوال، والرعاية الصحية عبر الجوال.

Post By Wael Yousef (14 Posts)

Connect

تعليقك