في المؤتمر العالمي للجوال 2013…”الجوال يفعل كل شيء”!

كتبها · 27 February, 2013

المؤتمر العالمي للجوال 2013

في منطقة “فيرا جران فيا” المثيرة بمدينة برشلونة الإسبانية وتحت درجة برودة 2 أو 3 درجة مئوية في ساعات الصباح، انطلقت فعاليات المؤتمر العالمي للجوال 2013 (Mobile World Congress ) في نسخته السادسة والعشرين بحضور كبار رواد صناعة الهواتف الجوالة، وصانعي السياسات، ومطوري أنظمة الأجهزة الجوالة، إلى جانب مزدو خدمات الاتصالات وصانعي الهواتف الجوالة في أضخم حدث عالمي من نوعه تتخذ منه شركات الاتصالات ومصنعو الأجهزة المتنقلة فرصة عظيمة لكشف النقاب عن أحدث ما توصلت إليه العقول البشرية في عالم تكنولوجيا الهواتف الجوالة، وآفاق صناعة تكنولوجيا الأجهزة النقالة بصفة عامة.

 استفاقت فيرا جران فيا صبيحة يوم الإثنين على طوفان بشري “ديجيتالي” من كل حدب وصوب، حيث أشارت التقديرات إلى أن عدد رواد المؤتمر والحضور المترددين عليه كل صباح يتراوح بين 70 ألفًا و100 ألف يأتون من كافة دول العالم ليشهدوا ما تحمل لهم صقور تكنولوجيا الهواتف الجوالة في جعبتها مثل نوكيا وسامسونج وبلاك بيري وإتش تي سي وإل جي، وماذا تعرض عليهم شركات خدمات الاتصالات، إلى جانب مختلف شركات صناعة التكنولوجيات الجوالة بوجه عام والتي يتداخل عملها دائمًا مع عمل شركات تكنولوجيا الجوال مثل فايرفوكس وفيس بوك وتويتر ولينكد إن، وكذلك مالكي ومؤسسي ومطوري المحتوى الرقمي.

 وكانت مدينة برشلونة قد تم اعتمادها كمستضيف رئيسي لهذا الحدث الكبير حتى العام 2018 ومن ثم يتم اختيار مدينة جديدة لاستضافة المؤتمر. وعقد مؤتمر العام الماضي في مدينة بلاكا إسبانيا. بيد أنه – ونظرًا للاقبال منقطع النظير على المؤتمر في نسخته العام الماضي، قررت برشلونة اختيار مدينة أكثر اتساعًا لتستوعب هذا العدد الضخم من الحضور من شتى بلدان العالم…فوقع الاختيار على المدينة الساحرة فيرا جران فيا.

 وتمحورت الكلمات الافتتاحية حول الفكرة الرئيسية “استراتيجيات مشغلي الهوتف الجوالة” التي ألقاها عدد من أكبر رواد مشغلي الهواتف الجوالة مثل فرانكو برنابي رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي للاتحاد العالمي للجوال GSMA والرئيس التنفيذي لشركة اتاليا تليكوم، وراندال ستيفينسون الرئيس التنفيذي لشركة أي تي أند تي، وفيتوريو كولاو الرئيس التنفيذي لمجموعة فودافون العالمية، وشي جوهوا الرئيس التنفيذي لشركة تشاينا موبايل، وسيزار أليرتا رئيس مجلس إدارة شركة تليفونيكا الأسبانية.

تناولت الكلمات الافتتاحية مجموعة التحديات والفرص التي يحملها مستقبل صناعة الهواتف الجوالة، وتقنياتها في ظل الثورة الرقمية والتحولات إلى عالم الرقمية في كافة القطاعات بفضل التقنيات السحابية وتقنيات الأل تي إيه (LTE)…وآلاف التطبيقات والخدمات، وملايين الأفكار التي ستجعل الهاتف الجوال ينفذ كل شيء على الإطلاق!

اتفق الجميع على ضرورة تخفيف الإجراءات والقوانين التنظيمية في قطاع تكنولوجيا الهواتف الجوالة وتطبيقاتها حيث قال ستيفنسون إن صناعة الهواتف الجوالة تبدأ عصرًا جديدًا حيث اعتبر أن تقنيات التطور طويل الأمد والحوسبة السحابية هي التكنولوجيات الأكثر قوة في تاريخ البشرية، وقال إن التطور التكنولوجي يسير بوتيرة سريعة جدًا. وتوقع أن يرتفع معدل استخدام البيانات والمعلومات عبر الأجهزة الجوالة في الولايات المتحدة بمقدار 30000 بالمائة بين الأعوام 2012 و2017.

ورأى أن هناك حاجة ملحة للمزيد من الاستثمارات في قطاع تكنولوجيا الهواتف الجوالة لتتواكب مع هذه الثورة الرقمية الهائلة. كما دعى إلى تخفيف الضرائب على جمهور المستثمرين من أجل تشجيع استثماراتهم في هذا المجال.

كما قال أليرتا أنه يجب على اللاعبين الرئيسيين في عالم الإنترنت تحمل عبء الشبكات وتكاليف الطيف من على كاهل الشركات المشغلة لخدمات الهواتف الجوالة. وقال إن الإنترنت يسيطر عليه مجموعة صغيرة من اللاعبين، ما يتسبب في محدودية الاختيارات بالنسبة للمستخدمين والعملاء.

يتضمن المؤتمر الذي ينعقد في الفترة من 25 فبراير حتى 28 فبراير العديد من المؤتمرات والندوات وجلسات الحوار والمنتديات التي تغطي كافة الموضوعات المتعلقة بتكنولوجيا الهواتف الجوالة، ومنتجاتها، وخدماتها، وأدواتها، وتطبيقاتها، وسياسات ارضاء العملاء وتلبية رغباتهم، وكيفية الارتقاء بخدمات الهواتف الجوالة إلى أعلى المستويات التي تلبي كافة احتياجات ومتطلبات جمهور المستخدمين على اختلاف أعمارهم، واهتماماتهم، مع مراعاة الطابع الثقافي المحلي لكل بلد.

المؤتمر العالمي للجوالوتحفل أجندة المؤتمر العالمي للجوال 2013 – الذي تنعقد برعاية وشراكة مجموعة من كبرى الشركات العالمية مثل ستار ألاينس، وبلومبيرج، وسي إن بي سي، وول ستريت جورنال، وإتس تي سي، وإتش بي، وشارب  – بعديد الموضوعات والقضايا التي باتت تستحوذ على اهتمام إعلامي كبير، وتتناوله أقلام الصحفيين في مقالات وأعمدة الرأي وبرامج الإعلاميين بشكل واسع النطاق في بلدان العالم العربي بعد الطفرة الكبيرة التي شهدتها الدول العربية في معدلات تغلل الهواتف الجوالة، وارتفاع معدلات استخدامها في كثير من الشؤون الشخصية والمعاملاتية بين الجمهور العربي بصفة عامة، وجمهور الشباب وصغار السن على وجه الخصوص.

يذكر أن اليوم الأول من هذا المؤتمر قد شهد عدة مؤتمرات وندوات أخرى حول النظام البيئي لخدمات الاتصالات الجوالة، والبيانات والمعلومات المتداولة عبر شبكة الإنترنت، والتحول إلى عالم الرقمية في القطاعات الاقتصادية وفي الشركات مع إلقاء الضوء على الشركات البادئة وكيف أن الابداع يخلق منها كيانات ناجحة بالفعل.

غربت شمس اليوم الأول من هذا المؤتمر العجيب. لا تدرك ادراكًا حقيقًا أن هناك عقول توصل الليل بالنهار، ولا تهدأ، لتخرج بكل ما جديد، وتبتكر كل ما هو غير متوقع، ولا يستريح لها بال حتى تحقق ما تريد…لا تدرك هذه الحقائق ادراكًا حقيقًا إلا عندما ترى هذه الشخصيات بنفسك، وتلتقيهم، وتستمع إليهم عن قرب…لأعلم أنه في الوقت الذي كنت أنا أغط في نومي، كان هناك شاب في مثل عمري يتحمل مسؤولية ابتكار تطبيق جديد، أو خدمة جديدة على الهاتف الجوال تريح المرضى، أو ترشد من ضل الطريق، أو تساعد من يبتغي العلم! لا أجد كلمات أصف بها ما أشعر به حول مستقبل تكنولوجيات وتطبيقات الهواتف الجوالة بعد أن وجدت شركات الهواتف الجوالة تذهب بعقولها وتطلعاتها وطموحاتها وأحلامها وأفكارها وابداعاتها إلى حيث لم يكن يتصوره أحد من قبل…أسئلة كثيرة محيرة تدور في ذهنى وربما في أذهان الكثيرين من الحضور حول ما قد يشكله هذا الجهاز الصغير الذي لا يتعدى حجمه حجم كف اليد…ومن وجهة نظري بعد حضوري فعاليات اليوم الأول، أصف ما أشعر به في كلمة واحدة: في المستقبل…سيفعل الجوال كل شيء!….وسنقول: ما الدنيا إلا جوال صغير! …وبدلًا من “المحمول في يد الجميع”…سنقول “الجميع في يد المحمول”!

غادرت المؤتمر…وأنا أضحك ضحكة عالية ساخرًا من نفسي.

Post By Wael Yousef (14 Posts)

Connect

التعليقات2 Comments

  1. shahed says:

    شكرا كثيرا وكان مؤتمر رائع بالفعل

    • waleed says:

      شكرا لك، وأوافقك الكلام المرموق
      وأنوي زيارتي للمؤتمر لعام 2015 وأخذت كامل المستلزمات مع باقة الدخول
      والسفر بعد 6 أيام

      يبدو أنك ذو خبره، وأتمنى أن أجد شي يلبي طموح شركتي ولاكن تنقصني بعض الخبره

      أعمل في أكبر شركات الإتصالات في سلطنة عمان وقد ترشحت للحضور هذا العام

      نسأل الله التوفيق

تعليقك