تخيل..إنترنت فائق السرعة!

كتبها · 29 April, 2012

منذ أول إعلان عن توفير خدمة الألياف الضوئية و بدأ تفعيل الشبكة تدريجيا في كل أنحاء قطر و أنا انتظر بفارغ الصبر اللحظة التي سأقدر بها أن اتمتع بالسرعات الخيالية التي ستوفرها كل من كيوتل و فودافون.في بعض الحالات، ستصل سرعة النت الى 100 ميغابت/الثانية أي ما يعادل 8 أضعاف أقصى سرعة متاحة في قطر و هي 8 ميغابت/الثانية!

هذا تغيير هائل أنتظره بفارغ الصبر. خلال فترة الإنتظار الأليمة هذه،لا استطيع إلا أن أحلم بكل الذي سأقدر على تحقيقه و فعله عندما يتم توصيل منزلي إلى شبكة النطق. فجلست أمس و صرت أفكر بكل مشاريعي التي تتضمن الإنترنت السريع، و هذه هي لائحتي، فمن منكم يشاركني الرأي عن محتواها؟

*توصيل البلايستيشن 3 إلى الشبكة و تفعيل اشتراكي مع ال PSN كي أقدر أن ألعب مع أصدقائي خارج دولة قطر. السرعة العالية ستسمح لي أن اشغل الالعاب متعددة اللاعبين التي تتطلب كميات هائلة من البيانات مثل “Winning Eleven” أو “Battlefield 3”. و في سياق الحديث، سأقدر أن اضبط إعدادات الفيديو لتكون عالية الوضوح!

* الموسيقى! من خلال الكومبيوتر أو عبر البلايستيشن 3 أيضا، سأقدر أن احمّل أغاني و ملفات صوتية مباشرة عبر الانترنت من دون أن أضطر لإنزالها و حفظها محليا و القلق على المساحة المتبقية و الوقت و السعر و الخ…كل ما علي هو تشغيلها من النت في أي وقت يناسبني.

*اليوتيوب و مقاطع الفيديو: وأخيرا سأصبح قابلا على مشاهدة مقاطع الفيديو اليوتيوب عالية الوضوح من دون أن أنزعج من تقطع و تأخير في مشاهدة الفيديو بالمقارنة مع بعض الأحيان حيث الخيار الواحد هو تشغيل الفيديو و العودة له بعد 15 دقيقة! بالإضافة، سأقدر ان أشترك مع محطات التلفاز الدولية كي اتابع برامجي المفضلة بالتزامن مع مواعيد اطلاقها على النت.

*النفاذ الى انترنت سريع ومعتمد عليه سيسمح لي أن أسجل في صفوف التعلم الالكتروني محليا و دوليا من دون أي خوف من تأثير سلبي على أدائي الأكاديمي بسبب انقطاع النت أو بطأها.

*إن اردت أن أنقل ملفا ما من كومبيوتر الى آخر أو الى هاتفي الجوال، لن أضطر الى البحث عن أقراص الفلاش التي تختفي يوميا في منزلي أو عن وصلة الهاتف. و أخيرا سأنقل ملفاتي من جهاز الى آخر بكبسة زر ومن دون أي ازعاج!

*الاستكشاف على Google Earth سيكون أمتع من قبل! سأسافر العالم كله عبر شاشة الكومبيوتر! سأزور برج ايفل و سور الصين العظيم و غيرهما من المعالم السياحية التي لم تسنح لي الفرصة بزيارتها حتى الآن.

*الاتصال بأقاربي و أصدقائي لم يكن قط بمثل هذه السهولة. اتصالاتي على ال Skype و البرامج اخرى ستكون سلسة و واضحة و ستقربني من أحبائي باعطائي الفرصة للتحدث مهعم في اي وقت ممكن من دون أن أضطر الى أن أسهر الليالي و أنا أنتظر اللحظة المواتية للاتصال بهم، اللحظة التي يكون الضغط على النت قد تدنى للمستوى اللازم.

و ماذا عنكم؟ اي أفكار و مشاريع ستنفذونها عندما تصلكم انترنت النطاق العريض؟ ما هو الشيء الذي أردتموه من النت و لم تقدروا الحصول عليه حتى الآن؟

Connect

التعليقات1 Comment

  1. عماد عادل says:

    هههه نحن في تونس لو اشتريت 2 ميجا في الثانية يحسبونها 20 كيلوبايت !!! يعني يعطونا 20 كيلوبايت بسعر 2 ميجا
    ولن تستطيع ان تدافع عن حقك “حتى بعد الثورة”

تعليقك