جدال أزلي!

كتبها · 1 April, 2012

ترى الشبان و الشابات يتناقشون في هذا الموضوع بحدة و بعاطفة، خصوصة الشباب و طلاب المدارس و الجامعات. حتى على شاشات التلفاز السياسية، نادراً ما نرى المناظرات التي تتخذ مسارات تقنية واقتصادية وعلمية التي يتخذها هذا الموضوع، أمّا الآن فما عليك إلا أن تفتتح الموضوع و تستمع بدقة لأهم معركة نقاشية: الاكس بوكس 360 ضد البلاي ستيشن 3

و يا له من نقاش!

و قد رأيت العديد من المحاولات لحسم هذا النقاش على الأسس المذكورة أعلاه واكتشفت ثغرة في النقاش. فالجدل يدور حول نوعية الصورة وألوانها والألعاب المفضلة والسعر والشكل و حتى سرعة دوران المروحة ويُغَض النظر عن بضع النقاط المهمة التي لم تأخذ في الحسبان.

قبل أن استثمر حوالي ألف و خمسمائة ريال قطري في أحد هذا المنتجات، كان عليّ أن أدرس الموضوع بدقة إذ أن شراء أحدهما هو قرار مهم يجب علي أن ألتزم به. فبدأت أبحث عن المعلومات المفصلة وقرأت النقاشات والجدالات والمشاجرات التي تجري في شتى أنحاء الإنترنت، فاكتشفت أن نصف الأغلبية الساحقة يدعم الاكس بوكس، و النصف الثاني يحبذ البلاي ستيشن، وأنني قد عدت الى خانة الصفر. كان عليّ أن أدرس الموضوع من منطلق آخر. تجدون اسفله مقارنتي و بحثي و نتائجه..

-السعر: كلاهما، من دون الألعاب الإضافية، يكلفان حوالي 1100 ر.ق.  مع أول لعبة وكنترولر إضافي، سيصل مصروفك إلى ما يعادل 1400 ر.ق.  و قد يختلف السعر بنسبة صغيرة من مكان إلى آخر.

-الألوان/نوعية الصورة:  كل من سوني و مايكروسوفت قد أتقنا الحرفة وستجدون أن كل المقالات تعترف بعدم وجود أي فرق بينهما، وإن وجد فهو فرق ضئيل.

-الحجم/الشكل: كل من البلاي ستيشن والاكس بوكس تأتي بشكل يميّزها عن المنافسة ويحافظ على طابع المغامرة و القوة المربوطيّن بحماس ألعاب الفيديو.

ولكن هذه المقارنات مطلقة و تنطبق على وحدات ألعاب الفيديو عالمياً فلن تختلف نتائجها بين كندا و قطر و اليابان، الخ..

فلماذا اخترت البلاي ستيشن 3 على الاكس بوكس 360؟

 لأنني في قطر. و هذا الواقع كان له عدة انعكاسات مهمة على قراري:

PAL/NTSC: يجب عليك أن تختار الاكس بوكس بحذر إذ أنها توجد في السوق بنموذجين للألوان، وألعاب نموذج ال ‘PAL’  لا تنفع مع وحدة ال ‘NTSC’ و العكس صحيح. هذا بدوره يخلق تحدّيا آخرا وهو العثور على ألعاب تتماشى مع نموذجك، مما يقلّل من اختياراتك! أما البلاي ستيشن 3 فأقراصها موحّدة. هكذا تستطيع أن تقايض ألعاب البلاي ستيشن مع أصدقائك من دون أن تقلق على نموذج الألوان.

الأفلام: من اهم إغراءات البلاي ستيشن 3 هي قدرتها على تشغيل أقراص البلو راي التي تحتوي على أفلام عالية الوضوح، على عكس الاكس بوكس التي تقدر أن تشغل أفلام DVD  فقط. مشاهدة الأفلام هواية ممتعة في قطر إذ وسائل الراحة والترفيه موجودة في متناول اليد في المنزل و العديد من الشباب يجتمعون في منزل أحدهم لهذا السبب. فلم لا نؤمّن لنفسنا افضل نوعية أفلام كي نستمتع بها مع أصدقائنا؟

الألعاب: اعترف أن بعض ألعابي المفضلة توجد على الاكس بوكس فقط، و لكن معظم الألعاب تُصنّع للنظامين، و قد شعرت أنّ سوق البلاي ستيشن 3 متطوّرة أكثر في قطر من سوق نظيرتها الاكس بوكس 360. دائما ما ألاحظ أن الطلب عليها أقوى و معداتها توجد بوفرة.

و تبقى لي أسبابي التي لا تنعكس بالضرورة على القارئ، فتعجبني وحدة التحكم التي تصنعها سوني أكثر من مايكروسوفت و أُفضّل واجهة استخدام البلاي ستيشن على واجهة الاكس بوكس. و لكن، حفاظا على الحق، أتمنّى أن تقدم لنا شركة سوني نظاما يقدر على منافسة تجربة ال Xbox Live حيث يقدر المستخدم أن يلعب مع أي شخص كان في العالم! سوني تقدم خدمة ال Playstation Online  و لكنها تفتقر بعض التحسينات، و هذا نقاش ليوم آخر.

ماذا عنكم؟ من منكم سيدافع بشراسة عن الاكس بوكس أو يوافقني الرأي؟

من بعد إذنكم، علي أن أنهي Portal 2 قبل بداية الاسبوع المقبل!

Connect

التعليقات2 Comments

  1. عبدالله اليافعي says:

    بلاي ستيشن ٣ أفضل في الأون لاين.
    تستطيع أن تلعب بأي وقت دون تكاليف إضافية.
    أما إكس بوكس فيجب شراء نقاط للعب أون لاين.

    بلاي ستيشن ٣ أيضاً له ألعاب حصرية ، ليس فقط إكس بوكس

  2. نديم رفاعي says:

    كلامك صحيح أخ عبد الله. بالرغم من هذا أنا شعرت أن تجربة Xbox Live أسهل و أسلس.

تعليقك