مسرح الشباب!

كتبها · 6 March, 2012

جانب من معرض كيتكوم هذا العام

للسنة الثانية على التوالي، ينعقد حاليا مؤتمر ومعرض قطر لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات “كيتكوم 2012” ومنذ علمت بموعد المؤتمر، اتجهت أنظاري إلى مسرح الإبداع. حرصت العام الماضي على حضور النسخة الأولى من المسرح وهو فكرة بسيطة قائمة على استعراض مواهب الشباب القطري والعربي وابتكارتهم التكنولوجية المختلفة من خلال إتاحة الفرصة لهم لعرض أفكارهم في مدة زمنية قصيرة لا تتجاوز دقائق معدودة. حصد المسرح نجاجاً متميزاً العام الماضي، وقرر القائمون عليه هذا العام إضفاء بعض التجديد على فعالياته، من خلال إقامة افتتاحية مختلفة له بخضور مجموعة من الشخصيات رفيعة المستوى على رأسها الأمين العام لآي سي تي قطر د. حصة الجابر والأمين العام للاتحاد الدولي للاتصالات د. حمدون توريه وسفيرة كوستاريكا وغيرهم من الشخصيات الهامة. هدف الافتتاحية كانت إبراز مجموعة من اقتراحات الشباب القطري والعربي حول كيفية إشراكهم في صناعة القرارات المتعلقة بتكنولوجيا المعلومات والاتصالات وعرض آمالهم وتطلعاتهم في هذا الصدد. 

جلست وسط باقة رائعة من الشباب القطري الواعد، شبابا وشابات، ولاحظت ذلك الحماس الكبير الذي عم أرجاء المسرح قبل بدء الاحتفالية. ربما كان هذا أحد اسباب استمتاعي بالاحتفالية، لكن ما لفت انتباهي هي الاقتراحات التي عرضها الشباب لاحقاً في الاحتفالية والتي تميزت بالجرأة والصراحة والفاعلية، إذ طالب الشباب بالعديد من المطالب الهامة وقدموا رؤية سديدة – في كلمات قليلة – نالت إعجاب وتقدير الشخصيات رفيعة المستوي من الحضور.

طالب الشباب برفع مستوى اشتراك فئة الشباب في صنع القرارات ورفع مستوى التدريب الذي يحصل عليه هؤلاء الشباب وإتاحة المزيد من الفرص لهم للإدلاء بآرائهم في بلادهم المختلفة. كان المطلب الاساسي ليس فقط الإصغاء لصوت الشباب من خلال قنوات فرعية لا تتصل مباشرةً بصناع القرار، بل جعل الشباب من ضمن مجموعة صناع القرار، أي عدم اتخاذ القرارات ومن ثم عرضها على الشباب كخطوة إضافية أو مكملة، بل أخذهم في الاعتبار منذ البداية. وهكذا، تتغير معالم قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات بما أن الشباب – أمل الغد – أصبح جزء لا يتجزأ منه. ولعل الجملة التي علق بها حمدون توريه على هذه المطالب أبلغ دليل على أهمية تطبيقها، إذ قال: إنني اليوم أفخر بتواجدي ضمن هذا الحشد، ومن يدري، فربما كان الأمين العام المستقبلي للاتحاد الدولي للاتصالات شابا من بين شباب هذه القاعة. حان الوقت لإتاحة الفرصة للشباب، فأنتم الغد”.

إن مسرح الإبداع هذا العام ليس فقط منصة للإبداع بل منصة لصوت الشباب..وهذا هو أجمل ما فيه!

Post By مينا ناجي (55 Posts)

Connect

تعليقك