حافظوا على خصوصيتكم .. تأمنوا

كتبها · 22 December, 2011

لقد فتحت الشبكات الاجتماعية وجوجل إيرث و”ستريت فيو” الكثير من النوافذ والابواب لاقتحام حياتنا بشكل مفزع . فعلى سبيل المثال، يمكن لجوجل إيرث أن تلتقط صوراً لبيوتنا وشوارعنا وحتى السائرين فيها والادهى أنها ستقوم خلال الفترة القادمة بتوفير صوراً من داخل البنايات مع إتاحة امكانية دخول الاشخاص الى المحال لتفقدها.

تذكرت حادثة طريفة كنت قد قرأتها منذ عام تقريبا عندما قام الزوج بفتح صندوق بريده ليجد مظروف مغلق وبداخله رساله قصيره وتذكرتين سينما لحفله الساعة التاسعة مساءاً ليله العطلة الأسبوعية لفيلم ما وكتب في الرسالة عباره اتمنى لكما سهره سعيدة .. صديق مخلص !!ذهبا الزوجان الى السينما بعد أن كتبت الزوجة على تويتر أنها في طريقها للسينما، وبالفعل استمتع الزوجان وعادا من هذه السهرة المجانية وما إن فتحا باب شقتهما حتى اكتشفا ان لصاً دخل وسرق بيتهما وترك لهما رسالة كتب فيها:  “أتمنى أن تكونا قد قضيتما سهرة سعيدة ..مع تحيات “اللص الظريف” . حكاية طريفة تدل على ذكاء اللص وضيق تفكير الاخرين حيث قام اللص بالتخطيط لعمليته من خلال خدمة جوجل ستريت فيو بعد أن تفقد المداخل والمخارج ودرس المنطقة جيداً ثم تأكد من ذهابهما بعد أن صرحت الزوجة بهذا على تويتر وقام بعمليته.

فعلاً لم يعد لصوص ومجرمي اليوم هم لصوص الأمس، فالعالم يتطور والكل يتطور معه وتتطور أدواته وأساليبه. لست هنا ضد التكنولوجيا والتطور لكن كما نقول في أمثالنا الشعبية (من زاد عن حده انقلب ضده ) و لقد أصبح الامر زيادة عن اللزوم فيجب أن نتوخى الحذر على الاقل فيما نكتبه على المواقع الاجتماعية، فلا تجعل تحديث حالتك وموقعك باستمرار على الشبكات الاجتماعية والتصريح بوجهتك كالكتاب المفتوح امام الجميع، كلنا نعلم أن التكنولوجيا الحديثة سهلت الكثير على المجرمين ومقتحمي الخصوصية، فلا تكن سبباً لتسهيل عمل الصوص من أجل اقتحام مسكنك أو مسكن غيرك او ارتكاب جريمة .

فبوجود الادوات التكنولوجيا الحديثة ومساعدة المواقع الاجتماعية والاقمار الصناعية والخدمات التي توفرها من جوجل ايرث وجوجل ” ستريت فيو”  أصبح الامر يمثل تهديداً امنياً لرؤية أي دولة في العالم ولكن كل منا يساعد على ذلك، صحيح أننا نستخدم خاصة الشبكات الاجتماعية بدافع التواصل والتعبير بحرية عن آراءنا ولكن علينا المحافظة على خصوصيتنا وأمننا.

وقد أكدت الدراسات الامنية الحديثة أن اللصوص أصبحوا يستخدمون الشبكات الاجتماعية وخدمات القمر الصناعي في عمليات السرقة والاقتحام، وها هي مقولة: العالم أصبح قرية صغيرة تثبت نفسها وبشكل مغاير لما كانت تعنيه هذه المقولة سابقاً، فقد أصبحت خصوصيتنا مهددة بالخطر. أدعوكم هنا لاستخدام التكنولوجيا وحساباتنا على المواقع الاجتماعية بحذر وذكاء لا أن ترفضوا التكنولوجيا، فكل شيء له وجهان السلبى والإيجابي. قد يتفق معى البعض وقد يختلف؛ لكن الا ترون أن معي حق في القلق ؟!

Post By نانسي السيد (55 Posts)

Connect

التعليقات5 Comments

  1. suzan nour says:

    استاذه نانسى
    اشاركك الراى ان الانفتاح فى التواصل الاجتماعى سلاح ذو حدين ويجب توخى الحذر والا نتواصل مع اشخاص لا نعرفهم ولا داعى لنشر كل خصوصيتنا حتى لا نعطى فرصه لاى شخص ان يستغلها ضدنا

    • نانسي السيد says:

      فعلاً وهنا يأتى دورنا فى توعية الجيل الجديد وخاصة الشباب بخطورة ما يقومون به من نشر خصوصيتهم وفتح الباب للجميع لمعرفة أكثر مما يسمح لهم، فتقابلنا الكثير والكثير كل يوم من المشاكل والحوادث التى تثبت لنا أن الأمر أصبح صعب ويجب توخى الحذر
      شكراً كثيراً على مرورك

  2. Nermeen Ali Eid says:

    Dear Nancy,

    Absolutely! You’re right. U know that there r some children games ask them to load their personal data !

    May Allah protect our children …………

    thanx

    • نانسي السيد says:

      Thanks Miss Nermeen for your comment

      we should educate our kids and train them to use social media. we really dont know what could happen in the future if they didnt know how to save their privacy
      again thanks alott

  3. فائزة says:

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    رغم أني ادخلت المستشفي بسبب شعوري بمراقبتي بكامير عبر الانترنت ولكني لا اوافقكم الرأي فما الذي يضيرالشخص من معرفة الناس لبياناته الشخصيه ،اللهم الا ارقام الحسابات على البنك ومعظم المستخدمين بما فيهم نفسي لا نملك حسابات على البنوك .

تعليقك