تكنولوجيا + موهبة + فنون = كارتوون!

كتبها · 30 June, 2011

من قال أن التدوين أو التكنولوجيا أو حتى التغريد العربي لابد وأن يكون مباشراً وجاداً في الطرح؟ جدية الطرح لا تعني التجهم أو تجنب الجانب الترفيهي لإضفاء صبغة رسمية على مدونة ما أو تغريدات ما. وبما أن دعم المحتوى العربي هدف شديد الأهمية، فإن المحتوى العربي الهادف لا يشترط أن يكون توعويا أو تعليميا أو مليئاً بالإحصاءات أو نتائج الدراسات وحسب، بل كل محتوى يعمل على طرح فكرة أو قضية أو رؤية أو وجهة نظر فهو هادف لأنه يسعى وراء التغيير أو التنبيه أو حتى العرض لمشكلة ما.

وهنا يتداخل دور الإعلام الاجتماعي والتكنولوجيا مع الفن. فالفن وجهة نظر وأداة ترفيه؛ والإعلام الاجتماعي وسيلة عرض وحوار؛ والتكنولوجيا أداة لصناعة  الفن بالإضافة الى تسويقه وعرضه وانتشاره. فن الكاريكتير فن يختلف عن غيره من الفنون، فهو يتميز باسلوب يبعده عن التلقين وجرأة الطرح. وربما كان ذلك البُعد عن التلقين هو ما يميز هذا النوع من الفنون عن الوسائل الاعلامية بما فيها تويتر والذي يعتمد على مباشرة الطرح لأنه في الأساس وسيلة اعلامية اجتماعية لعرض الآراء وتبادل وجهات النظر والتواصل مع الآخرين.

في خطوة متفردة، قام مجموعة من الشباب القطري بإطلاق “كرتوون” Qartoon أول مدونة كارتونية متخصصة في منطقة الخليج العربي عام 2009. الشباب هم راشد الكواري وفاطمة النصف وخلود العلي وعبد العزيز يوسف ومحمد السويدي و “iba7r“. ما يميز المدونة مجموعة من العوامل التي تجعلها متفردة في رأيي:

  • التسويق المبتكر: وأعني  بالتسويق المبتكر ليس فقط عرض المدونة بشكل متميز ولكن فهم ما يميزها عن غيرها من المواقع وابراز هذا التميز عند تسويق المدونة. شاهدوا الفيديو التسويقي الذي عرضه فريق المدونة على اليوتيوب (المقطع معروض في نهاية التدوينة)، حيث بدأ الإعلان بدعوة الناس إلى عدم الاكتفاء بفليكر كوسيلة ل”عرض الصور” والتعرف على المدونة التي لا تعرض رسوم كاريكتير لمجرد العرض وحسب، بل تستخدمها في ابراز مشاكل المجتمع وخاصة الشباب وطرحها بصورة فنية. وهنا ينتقل المستخدم من مجرد “مشاهدة الصور” إلى “التفكير” فيما تطرحه هذه الصور من قضايا.
  • البوب آرت والوصل إلى العامة: تعد  المدونة تطبيق رائع لفن الكارتون “البوب آرت” وهو فن ظهر لأول مرة في الخمسينات كرد عكسي للفنون التجريدية والتكعيبية التي لا يفهمها العامة، لذا تم تأسيس هذا النوع الجديد من الفنون إذ أراد أصحاب “البوب آرت” أن يأتوا بفن مفهوماً يتمتع به طبقة عامة الشعب وليس الطبقة المثقفة فقط..لذا ظهر فن البوب لربط الفنانين بالعامة. الكاريكتير والرسوم في المدونة أصدق تعبير عن ذلك، فتوجهها موجه إلى الشخص العادي وتعبر عن مشاكله أو أهتماماته. وهو أبرز دليل على أن الفن لا يعني الفوقية وتعقيد الطرح.
  • التمسك بالهوية: المدونة أيضا بها تعبير واضح عن الهوية القطرية وهذا التمسك بالهوية يضعها في مكانة متميزة خاصة أنها لا تحاكي الغرب وأساليبهم الفنية بل تتخذ أسلوبا ومنهجا خاصا بها.
  • تنوع الطرح: لأن القائمين على المدونة أكثر من شخص وأراها نقطة هامة جدا لاتحصرنا فى رؤية  نوع واحد من الطرح، ففي كثير من الأحيان، يحتاج المتلقي لأكثر من أسلوب في الطرح، ومهما كان الرسام أو الفنان موهوبا، فلا يمكن له أن يستمر بطرح أفكار جديدة طوال الوقت، ولابد له من الانفتاح على أفكار الآخرين لتجديد افكاره وهذا ما تقوم به المدونة لتعدد فنانيها  وأختلاف وجهات نظرهم.

الفن وجهة نظر؛ ودعوة للترفيه ؛ و للتفكير. فالفن الحقيقي يضفي اختلافاً في المتلقي، سواء باضفاء البسمة على الوجوه أو تحفيز المتلقي على التفكير في أسئلة لم تخطر على باله أو تحفيزه لتوصيل صوته والتعبير عما يشغله. هذا هو الفن الهادف الذي يرفه ويسعد ويحفز ويحرك المتلقي!

 

تابعوا كرتوون والشباب المبدع القائم عليه على تويتر!

@rashid_alkuwari

@iba7r

@temsa7

@kholood_alali

@WSe7en

@fatoomworld

@qartoon_tweet

Post By مينا ناجي (55 Posts)

Connect

التعليقات5 Comments

  1. اشكركم على هذه التدوينة الرائعة وحقاً اسعدتوني بهذا الاهتمام بما نعمل و احببت ان نضيف ان هذه مدونة خرجت لمشاركة المجتمع ببعض مما تعلمناه ولو كانت خبرتي قليلة شخصياً لكن تعلمت من الاحتكاك بفنانين مثل الذين نتميز بهم في فريق كارتون , وايضاً نتعلم من تعقيبات المتابعين و وانتقاداتهم لأعمالنا لتقويمها وجعلها أفضل.. كارتون مدونة بدأت بروح ابداعية وثورية نوعاً ما على الاوضاع التي نعيش بها وايضاً تثور على اسلوب الكاركتير المتبع والذي اصبح روتين وتقليد لا تجديد فيه واتت مدونتنا كثورة على وضع الصحافة المحلية وعدم تقبلها للجديد وايضاً ثورة على محاربة الناس للخيال ووصف كل ماهو غير اعتيادي بانه ليس واقعي فالواقع للأسف يكون دافناً وخانقاً للإبداع .. ومن اهدافنا في المدونة ايضاً هو محاولة صناعة “ستايل” او اسلوب رسم خاص بالمنطقة يمثل الخليج والوطن العربي مثل ماكان هناك اسلوب رسم ياباني “آنمي” و اسلوب رسم أوربي وايضاً امريكي “الذي بدأ يشهد ثورة حالياً على اسلوب رسمه القديم” للأسف لانزال في الوطن العربي لانملك اسلوب رسم يميزنا في عالم الكارتون ونتمنى مع الوقت ان نشارك ولو بمحاولات لخلق شخصية لنا في خطوطنا ..

  2. منى says:

    اللي تسوونه عجيييييييييب

  3. temsa7 says:

    شكرا جزيلا على التدوينه ….

    وانا سعيد بان كرتون الحلم .. اصبح في طريق التحقق .. ومازلنا ننتظر اراء وافكار الجميع للتطوير ولتقديم ماده مستحسنه من الجميع ..وانشالله سوف نعمل على تطوير اعمالنا يما يرضي الله

    اما بالنسبه لاستخدام اسم عبدالعزيز يوسف في التدوينه فأقول .. ان اسمي كفنان كركتير هو تمساح .. وبشكل رسمي .. هكذا اشير لنفسي في وسط هاذا الزخم الهائل من الفنانين العبدالعزيزين في هذا البلد الصغير 😀
    على العموم اشكر تدوينكم الكريمه على الاهتمام والتغطية وانشاء الله
    سترون الافضل منا قريبا

    مع حبي وتقديري
    تمساح

  4. هند الكبيسي says:

    صحيح يا مينا! لماذا يجب أن يكون المحتوى العربي جاد ومتجرد من المشاعر والفن الراقي؟ عندما نٌفكر في دعم المحتوى العربي ومُحاولة اثراءه دائماً ما ننسى الفنون كالتصوير الفوتوغرافي والرسم والشعر والكاريكتير. فعلاً مينا نبهتنا إلى أهمية تنوع المحتوى ليس كماً وإنما نوعاً.

    مايميز المُدونة بأن الرسام يعلق تعليقلاً صغيراً على كُل كاريكتر، كذلك ذكرتني بكاريكترات الديلي ديلبرت الامريكية المشهورة. تحتاج المدونة إلى قليل من التسويق والتذكير بوجودها وربما مشاركة الجمهور في طرح الافكار وتحويلها إلى رسومات.

    من جهة أخرى راشد الكواري وعبدالعزيز السويدي (تمساح) كانوا رساميين نشطين في جريدة الراية القطرية وتحديداً في المُلحق الاسبوعي (استراحة الجُمعة) كنت اتابع اعمالهم بفرح لانهم شباب صغار في السنن وفي نفس الوقت كان يعبر عن قضايا المجتمع بوعي واهتمام، كذلك كنت انتقدهم احياناً ؛)
    من الجيد أن نرى اعمالهم محفوظة في مكان واحد على شبكة الانترنت، ومن الجيد أن نرى امتداد وتطوير لجهودهم قريباً، لااعرف لما تذكرت تراخيص الـCC هههههههه ربما عرفتم قصدي!

    راشد، عندي سؤال! دائماً مااسأل نفسي ماقصة (النوت) على الصفحة الرئيسية: “مطلوب فوراً لمن يجده مكافأة قدرها 1,000,000$”؟؟؟ 🙂 

  5. هند,
    ههههههههه قصة النوت هي من مصممة الموقع طلبت مني رسمات مختلفة وتركت لها حرية التصميم وهذا ماخرجت به , المصممة هي مصممة قطرية موجودة معنا في التوتر اسمها فاطمة العمادي رائعة بحق ولها العديد من الأعمال الجميلة , كانت فكرة الموقع انه بكل جزئياته مصمم وجهز بأيدي قطرية ليكون من قطر للعالم 🙂

تعليقك