أخيرا و ليس آخرا .. الانترنت يتحدث لغة الضاد

كتبها · 6 March, 2011

 

كيف يكون شعورك إذا مشيت في شوارع احدي المدن الأجنبية وضللت طريقك؟ تنظر حولك حائرا في اللوحات الإرشادية محاولا الاستدلال منها علي وجهتك، فتلتفت يمينا وشمالا وتنظر لأعلي وللإمام؛ ولكنك لا تجيد الانجليزية! وفجأة وسط زحام الكلمات غير المفهومة وإحساسك الكبير بالغربة، يقع نظرك علي لوحة كتبت باللغة العربية. أليس ذلك شعور مذهل بالألفة والدفء لا يمكن وصفه؟

هذا هو ما سيحدث تماماً لمستخدمي الانترنت غير الناطقين بالانجليزية في بلادنا العربية خلال الفترة القادمة؛ لقد باتت الإنترنت وسيلة تثقيفية وتواصلية مألوفة خاصة بعد تجاوزها للحواجز اللغوية والمكانية في قطر؛ ففي حدث بارز تحت شعار “ديرتي نطاقي“، أعلن المجلس الأعلى للاتصالات – في الثاني من مارس –  إطلاق إدارة نطاقات الانترنت فضلا عن النطاق العربي لدولة قطر؛ وخلال لحظة اختلطت مشاعر الفخر عند كل قطري مع الإحساس بالألفة؛ فقد أضحى نطاق الانترنت يعبر عن الهوية القطرية؛ لقد أصبح أخيرا الانترنت محلى معبرا عن نطاقنا وهويتنا متحررا من هيمنة الحرف اللاتيني.

ستستقطب أسماء النطاقات العلوية العربية للانترنت خلال الفترة القادمة فئات جديدة من المستخدمين كانت اللغة تقف حائلاً بينهم وبين استخدامهم للشبكة خاصة إن حوالي 65% من مستخدمي الانترنت في العالم العربي لا يجيدون اللغة الإنجليزية وأكثر من نصف عدد مستخدمي شبكة الانترنت الذين يفوق عددهم 1,6 مليار يستخدمون لغات أخرى غير اللاتينية”.

إنها إحدى لحظات التغيير الضخمة في تاريخ الإنترنت بقطر التي ستسهم بقوة في تطوير وزيادة المحتوى العربي على الشبكة والمساعدة في التغيير الكلى لطبيعة استخدام الانترنت ولزيادة عدد مستخدميه في قطر الذين وصلت نسبتهم حتى الآن إلى 52% من السكان.

يتحمس الكثيرون وينتظر آخرون بدء الأعلى للاتصالات فتح باب التسجيل للجمهور لحجز مواقعهم في نطاقات الانترنت الخاصة بدولة قطر خلال أغسطس القادم لتمييز هويتهم القطرية باستخدام (.qa) أو (.قطر) الأمر الذي سيساعدهم على التواصل بسهولة محلياً وعالمياً؛ فخلال فترة طويلة جدا كانت اللغات غير اللاتينية مستثناة من استخدام أحرفها في كتابة النطاقات العليا للانترنت وأخيرا سنحت لنا الفرصة لإثراء محتوانا العربي والقطري لنفرض أنفسنا على الساحة العالمية؛ فلنبدأ معاً مرحلة جديدة في سبيل الوصول إلى محتوى عربي فعال له قيمته.

 وحتى نتأمل ونبدع لكي نصل إلى غايتنا ينبغي لنا أن نضع في اعتبارنا أن ما نحتاجه هو محتوى حر شامل بجانب كونه متخصص وأخلاقي. والسؤال الذي يطرح نفسه هنا كيف سيصبح الويب العربي لو استغللنا كافة جهودنا لإنتاج محتوى عربي فاعل؟ ما هي توقعاتك حول مستقبل الإنترنت في قطر خلال الفترة القادمة؟

وأخيرا أعبر عن فخري واعتزازي باستخدام لغة الضاد مع تدشين النطاق العربي لدولة قطر وكلى ثقة إنها ليست النهاية بل فقط البداية.

Post By نانسي السيد (55 Posts)

Connect

التعليقات20 Comments

  1. sayed says:

    موضوع جميل جدا.. باشكرك علي المعرفه
    وفعلا الهدف منه انتشار التعاون وخلق ثقافات جديده

    • نانسي السيد says:

      شكرا سيد على تعليقاتك ومشاركتك ونتطلع دائما الى أرائك

  2. محمد says:

    علاوة على ما تقدم، أرى أن فى هذه الخطوة أملا لغد أفضل أَريد له أن يعيد بعض الاعتزاز للغتنا العربية بعد أصبح لدي البعض إيمان راسخ أن إجادتها لا تمثل شيْ ولا تضيف حتى الى سيرته الزانية بعض الثقل. بل وأكثر من ذلك أن بعض الأصدقاء يستخدمون ، على سبيل القصد، فى مناقشاتهم وتحاورانهم العادية مصطلحات أجنبية، كي يثبت بعضهم للآخر أنه على قدر لائق من الثقافة والتحضر والمدنية، وربما يسعد أحدهم إن سأله الآخر ماذا تعنى “هذه الكلمة”، فإنه يجيبه على الفور، ولكن لن ينسي أبدا ابتسامة يمزجها بالفخر لأنه الأفضل والأرقى، ويكسوها بالتواضع حتى يجنب سائلة بعض الحرج،ولكنى يستطيع المحدق فى عينيه أن يرى بوضوح سعادته العارمة أنه وقف موقف المسؤل وليس السائل. That’s it!!

    • نانسي السيد says:

      انا اتفق معك كليا ان هناك من يقلل من قيمة لغتنا العربية وجاءت الفرصة لنا الان لكى نثبت العكس خاصة مع اطلاق اسماء نطاقات الانترنت باللغة العربية لأول مرة بعد فترة كبيرة من سيطرة الحرف اللاتينى عليها
      فنرجو ان نشهد محتوى عربى ثرى على الانترنت خلال الفترة القادمة وشكرا على اضافاتك استاذ محمد

  3. Sghazzi says:

    Certainly around moment in Arab technology history. Sadly I don’t know how to type in Arabic, but to challenge the status quo that we live in, the bonus now is to drive Arabic digital content creation. Content that reflects our values and culture, one that accessible through Arabic domain names.

    • نانسي السيد says:

      you are totally right Mr.said
      Arabic is currently the fastest-growing language online, with about more than 300 million native Arabic-speakers worldwide. i think Arabic content will grow very fast in the next few years.

      users are thirsty for online content in Arabic information as some of them cannot reach and read English sites, so we have to develop and create a unique, creative and specialized arabic content
      may be one day the arabic wikipedia more better than the english one of course the internet arabic domains will help alot

      thanks for your useful and smart comment as usual 🙂

  4. أمير شبانة says:

    نحتاج فعلا وبشدة لوجود قوي للغة الضاد على الشبكة العنكبوتية ونحيي المجلس الأعلى للاتصالات على إطلاقه لهذا النطاقات الجديدة وشكرا على الموضوع

    • نانسي السيد says:

      فعلا سيد امير المجلس الاعلى للاتصالات قام بمجهود كبير فى سبيل تنظيم وهيكلة ادارة النطاقات الخاصة بدولة قطر سواء العربية او الانجليزية؛ واعتقد ان المحتوى العربى سيشهد خلال الفترة القادمة نقلة نوعية كبيرة خاصة مع النطاق العربى الذى متوقع ان يشهد اقبال على التسجيل فيه بمجرد فتحه للجمهور خلال اغسطس القادم

      شكرا سيد امير على مرورك وتعليقك ونتمنى ان نتواصل معك هنا بلغة الضاد 🙂

  5. ماهر سلو says:

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    بداية اشكرك أخت نانسي على هذا المقال

    وأرجو بعد هالأنجاز الجميل ان تكون بادرة للشباب الفطري والعربي ان ينفتح على اللغة العربية و يقدر أهميتها وأن لا ينظر على المتحدث بها نظرة دونية .
    ولكن من المخجل أن نكون في دولة عربية وأهلها لا يتكلمون العربية .
    ولا مانع من اتقان اللغة الأجنبية

    وفي النهاية أريد أن أشكر كل من ساهم في أنجاح هذا المشروع وبالأخص الدكتورة حصة الجابر

    • نانسي السيد says:

      شكرا لك استاذ ماهر

      فعلا شبابنا و اطفالنا اهملوا اللغة العربية حتى وصل الحال للبعض بعدم القدرة على كتابتها .
      نأمل ان تصبح المرحلة القادمة مرحلة تطوير وابداع و تميز لمحتوانا العربى على الانترنت الذى لم يجد فيه شبابنا -فى كثير من الاحيان -المعلومة الكاملة.
      و اتوقع ان يبدأ المحتوى العربى على الانترنت فى ان يجد طريقه لأيد واعية من بين مئات الأيادي التى لا تعرف طريق الانترنت خاصة بعد ان تم اطلاق ادارة نطاقات الانترنت فى قطر.
      و فلنتواصل دائما بالعربية وشكرا مرة اخرى على إضافاتك و مساهمتك لمدونتنا

  6. Mahmoud says:

    في الاواني الاخيرة بات دوة الهيئة العامة للاتصالات بقطر بلعب دور كبير
    في زيادة التوعية لدى مستخدمي الانترنت داخل قطر.
    والجدير بالذكر دورها الكبير والمميز مؤخرا في استقطاب بعض من اهم مستخدمي الانترنت على مستوى العالم وبالخصوص في تويتر وفايس بوك الى دولة قطر.
    وبعد ما قراته اليوم اعتقد بان المستقبل سيكون باهر بسبب وجود مثل هذه الكوادر والكفائات ودورهم المميز في قطر.

    • نانسي السيد says:

      فعلا يقوم (اى سي تى قطر) بمجهودات كبيرة فى سبيل مجتمع اكثر شمولية
      و يسعى دائما نحو مبادرات تساعد على تطوير قطاع الاتصالات ومستخدمى التكنولوجيا

  7. ياسر علوب says:

    المحتوى ساهل بس الاشكالية فى الوقت الراهن تجهيز الشبكات و البرامج و Browsers بالتعامل مع اللغة العربية على المستوى الفنى. و دى فرصة كبيرة جداً لكل عربى بان يحاكى و بطور الموجود حاليا من برامج و برتوكالات حتى تصبح اللغة العربية فى امان من نفس الجيل.
    شكرا ICT QATAR

    • نانسي السيد says:

      لقد أستعد المجلس الاعلى ( اى سي تى قطر) جيدا بكافة التجهيزات الفنية و الادارية لتنظيم النطاقات العربية وتعزيز المحتوى العربى و زيادة إنتشاره وإثراءه؛ و اعتقد ان الفرصة سنحت الان لمطورى الويب لتطويع الويب لخدمة المستخدمين العرب و الحفاظ على لغة الضاد .

      انها رسالة مفتوحة الى مطوري الويب العرب فالدولة تقدم كافة التجهيزات اللازمة والدور يأتى عليهم وعلى مستخدمى الانترنت فى تطويره ؛ فليس من المعقول ان تصل نسبة المحتوى العربى على الانترنت 3% فقط من إجمالى المحتوى.

      فلنحى محتوانا ولغتنا العربية

  8. ريم says:

    يعني رح يصير ووو. بدل www ؟؟؟؟؟؟؟

  9. خوله عقيل says:

    وأخيراً لغة الضاد سنغزو عالم الإنترنت وتُصبح واحدة من اللغات المتسخدمه.
    لاشكّ أن هذا هو حلم الكثيرين الذين قد ظنوا في لحظه أنه صعب المنال وإنه بات في عالم الخيال والمستحيل ، ولكن يبدو أنه لايوجد مستحيل
    فهاهو الحلم أصبح حقيقة تطل علينا وسنلمسها ونعيشها في القريب العاجل.
    وحقيقة إنني أقدّس اللغه العربية فهي لغة القرآن الكريم ولغة العرب أجمعين،ومايضايقني حقّاً انقراضها ونساينها مؤخراً من كل شئ حتى من ألسن أبنائها .
    حقّاً إن فكرة كهذه سُتعيد النبض والحياة للغتنا الحبيبة وتفسح المجال لغير الناطقين باللغه الانجليزية من استخدام الانترنت والدخول الى المواقع وتصفحها بكل سهولة ويُسر ودون أي عناء .

    أخيّه:
    مستقبل الانترنت في قطر بعد كل هذا سيكون مُشرقاً ومميزاً عن غيره
    فلاشك أنه ستظهر العديد من المواقع المفيدة والثريّه بكل ماهو مفيد وسيزاد عدد مرتادي الانترنت في دولتي الحبيبة قطر ازياداً باهراً .
    والأيام ستكشف الستار عن ذلك المستقبل المُشرق لهذا الوطن وأبنائه.

    ودامت لغتنا لغة الضاد بخير ودمتِ سالمة .

    • نانسي السيد says:

      فلتحيا لغتنا العربية عزيزتى خولة . لقد آن الاوان لنا ان لنصنع شيئاً ؛ فلننتج محتوانا العربى
      هى تعرفين ان لغتنا العربية فى المرتبة السادسة لاكثر عشر لغات انتشاراً مع بلوغ عدد المتحدثين بها حول العالم اكثر من 300 مليون و عدد مستخدمى الانترنت فى العالم العربى تجاوز ال 40 مليون فقط . لقد سنحت لنا الفرصة ولابد من انتهازها فلدينا العقول و المبدعين و الامكانيات
      اتوقع تغير خريطة الانترنت فى قطر مع ما نسمعه من مبادرات للمجلس الاعلى للاتصالات و واحة العلوم والتكنولوجيا لصناعة و تطوير المحتوى العربى

      شكرا كثيراً خولة فقد اضفتى ما يشعر به كل غيور على لغته وبلده

  10. الأستاذ الدكتور ميناس خاتشادوريان - أستاذ القانون الزائر بجامعة عين شمس says:

    سيدى الفاضل/

    أهنئكم ببدء إستخدام أسماء النطاق باللغة العربية و ذلك كخطوة جوهرية نحو تعريب أسماء المواقع الإلكترونية و توسيع دائرة مستخدمى الإنترنت فى العالم العربى.
    و أرجو أن ترشدنى إلى الرابط الخاص بقواعد تسجيل و إستخدام أسماء النطاق تحت النطاق العلوى القطرى و كذلك قواعد الفصل فى المنازعات المتعلقة بأسماء النطاق كما يجرى العمل به فى دول عربية شقيقة أخرى مثل الإمارات و السعودية و مصر.
    :ما يسرنى أن أعلن عن نشر كتاب جديد قمت بتأليفه باللغة الإنجليزية بعنوان “تسوية منازعات أسماء النطاق على شبكة الإنترنت” مع تخصيص فصل خاص ابدء إستخدام أسماء النطاق بلغات مختلفة غير اللاتينية مثل العربية و الروسية و الصينية ، و لكم خالص التحية و الشكر

    • نانسي السيد says:

      دكتور ميناس شكراً جزيلاً على تفاعلك معنا وسنتواصل معك على بريدك الالكتروني لتزويدك بكل المعلومات التى تحتاجها؛ وأى معلومات قد تحتاجها او اسئلة سنرحب بالاجابة عليها او تزويدك بها وشكرا مرة اخري متهانينا لكتابك الجديد

تعليقك