“تطبيقات جوجل المستخدمة في التعليم” “Google App for Education”

كتبها · 19 July, 2010

 

بقلم: برايان ويسولويسكي. ويمكن قراءة النص الإنجليزي في القسم الإنجليزي من مدونة “ديجيتال قطر”.

تناولت الصحافة العالمية مؤخراً نبأ قيام مدينة أوريغون بسابقة استخدام “تطبيقات جوجل” في التعليم على مستوى الولاية بأكملها. فهناك ما يقارب 400.000 طالب ضمن النظام التعليمي لولاية أوريغون (وهو عدد أكثر من ضعف العدد الموجود في قطر)، وأشارت التقارير أن خطوة اعتماد تطبيقات جوجل وفرت ما قيمته 1.5 مليون دولار في العام الواحد.

ما هي “تطبيقات جوجل” المستخدمة في التعليم؟ إنها حزمة مجانية من الموارد التقنية للمدارس توفر اتصالات قائمة على خادم “السحابة” وأدوات حماية. ويمكن للمدارس عن طريقها إعداد نظام بريدها الإلكتروني واستخدام ميزات الدردشة التفاعلية وأدوات التواصل والاستفادة من خدمات الوسائط المتعددة. وهذا يعني أنه يمكن للطلاب تصفح بريدهم الإلكتروني من خلال خدمة البريد الإلكتروني “جي ميل Gmail” الأكثر شعبية على شبكة الإنترنت، كما سيكون بإمكانهم أيضا إنشاء المدونات ومقاطع الفيديو وتبادل الوثائق وتحليل البيانات والعمل مع زملاء الفصل حتى خارج حدود غرف الدراسة. وهذه هي المهارات في العالم الحقيقي.

وقد أبدت المدارس التي اعتمدت “تطبيقات جوجل” سعادتها بالنتائج، كما وجد المستخدمون ومطوروها أن الأسباب الرئيسية التي دفعت المدارس إلى تطبيقها هي أنها: توفر الأموال وتحفز أداء الطلاب وتعمل على إعدادهم للعالم الحقيقي. في الغالب ومع حلول تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، يكون من الصعب قياس الفوائد من ناحية التكلفة ومن ناحية أداء الطلاب، ولكن ليس هذا هو واقع الحال مع “تطبيقات جوجل”، فهناك العديد من المدارس التي يمكن أن تتشارك بالبيانات.

شاهد فيديو “فرونت لاين ديجيتال ناشن Frontline Digital Nation video” الذي يبرز إحدى قصص النجاح في هذا الميدان.  

لقد حضرت “مؤتمر آفاق التكنولوجيا فى التعليم ICT in Education Conference” الذي عقد مؤخراً في قطر، وللأسف لم يتطرق المؤتمر للحديث عن “تطبيقات جوجل المستخدمة في التعليم” إلا أنه دار نقاش بناء وغني حول تكنولوجيا المعلومات والاتصالات والكيفية التي يمكن أن تساعد بها في التعليم بما فى ذلك “أدوات الويب 2.0 Web 2.0 tools” المساعدة. وقد تمركز معظم النقاش حول تكلفة التقنيات والكسب السريع لا حول الاستراتيجيات.

إن “تطبيقات جوجل المستخدمة في التعليم” لا تعتمد كثيراً على الأدوات التقنية المغلقة المصدر والمخصصة للتواصل والاتصال الداخلي ولكنها تعنى في الغالب بالحلول المفتوحة المصدر وما يترتب عن ذلك من توفير في التكاليف واستخدام أحدث التوجهات الموثوقة في هذا المجال ولا ننسى أنها تعطي نتائج يمكن قياسها.

ولا ننسى نقطة أخرى وهى أن “تطبيقات جوجل” تعلم الطلاب مهارات العالم الحقيقي، هذه المهارات التي يتم اكتسابها عن طريق استخدام التطبيقات القائمة على خادم “السحابة” والكتابة على صفحات الإنترنت والتدقيق والتحليل والتفاعل والتواصل، وهي كلها تتم الحاجة إليها عند الانخراط في العمل الفعلي.

يرغم البالغون على استخدام تطبيقات مثل “إكسل excel”، فلماذا إذن لا يستخدم الأطفال تطبيقات جوجل التعليمية في المدارس؟ ولا أود الإصغاء كثيرا إلى الجدل القائم على أن استخدام الإنترنت في الفصول الدراسية يشتت تركيز الطلاب… فما هو الضرر اذا قام الطلاب بمطالعة صفحات الفيس بوك الخاصة بهم ؟ انا شخصيا أقوم يوميا بمطالعة صفحة الفيس بوك الخاصة بى أثناء ساعات العمل دون أن يؤثر ذلك علي عملي وعلى نتائج أدائي، وأظن أن الأمر سيكون كذلك بالنسبة للطلاب. ، فلماذا الأطفال إذن؟ إننا نعيش في عالم متعدد الوظائف والمهام ويتوجب علينا تقبل ذلك كما يتوجب علينا أن نسمح للأطفال بالعيش والتعلم بالطريقة التي يعلمونها والسماح لهم بتطبيق ذلك في الفصول الدراسية أيضاً.  

أعتقد وأؤمن أنه يتوجب على كافة المدارس، بما تنطوي من أنظمة، النظر في إمكانيات “تطبيقات جوجل المستخدمة في التعليم Google Apps for Education” فيما هي تطور ليس فحسب استراتيجيتها ولكن نظرتها الكلية ورؤيتها… فهناك العديد من الإمكانيات في هذه التطبيقات وهي مجانية بالكامل.

 

Post By إيزيس خليل (31 Posts)

Connect

مصنفة ضمن التكنولوجيا



التصنيفات

تعليقك