24 Apr

0 Comments

ثغرة “Heartbleed”، وكيف تحمي نفسك منها!

كتبها

Heartbleed

لقد أدى تطور التكنولوجيا وتنوع الخدمات التي تقدمها في شتى مجالات الحياة إلى زيادة عدد مستخدمي الإنترنت حول العالم، بيد أن هذا الانتشار الواسع للتكنولوجيا صاحبه على الجانب الآخر ظهور مجموعات من المخترقين الذين يسعون دائمًا إلي استغلال هذه التكنولوجيا بطرق غير مشروعة بما يخدم مآربهم الخاصة في جمع المال والإضرار بمصالح الأفراد ومؤسسات الأعمال.

وقد كشف خبراء في الأمن المعلوماتي مؤخرًا عن وجود ثغرة أمنية خطيرة في نظام تشفير تقنية OpenSSL شائعة الاستخدام تسمح بتسلل محترفي القرصنة الإلكترونية إلى حساباتك الشخصية والحصول على كلمات المرور الخاصة بك وبيانات حساباتك المصرفية ورسائلك البريدية وغيرها من البيانات السرية. وقد أُطلق على هذه الثغرة اسم Heartbleed أو ما يعرف باسم “نزيف القلب” نتيجة لما تسببه هذه الثغرة من تسريب لمحتويات الذاكرة من الخادم إلى المستخدم ومن المستخدم إلى الخادم.

إقرأ المزيد عن : ثغرة “Heartbleed”، وكيف تحمي نفسك منها!

24 Apr

0 Comments

خطوة على الطريق…مستقبل الاستثمار الملائكي في قطر

كتبها

كان حضور البرنامج التدريبي الأول للاستثمار الملائكي الذي نظمه مركز حاضنات الأعمال التابع لوزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات تجربة فريدة ومتميزة بالنسبة لي؛ Screenshot_1ااتلاتلفبينما ذهبت للحضور في مهمة عمل إلا أنني وجدت نفسي شغوفة بالدخول في تفاصيل الحدث على نحو تلقائي لأجد إجابات للكثير من الأسئلة التي كنت قد أعددتها مسبقا حول تجربة الاستثمار الملائكي ،أولها كان التساؤل حول معنى الاسم  .

ومن خلال حضور ورشة العمل التي أقيمت لتدريب بعض أصحاب المشروعات الرقمية الناشة والمحتضنة لدى مركز حاضنات الأعمال بوزارة الاتصالات على طريقة عرض مشروعاتهم من أجل إقناع المستثمرين بتمويلها ؛ دعوني أشارككم تساؤلاتي وأعرض عليكم ما حصلت عليه من إجابات في أثناء متابعتي للعروض التي قدمها المختصون والخبراء في هذا المجال ، والذين حضروا  من وادي السيليكون _أكبر وجهة لرأس المال المستثمر في الولايات المتحدة الأمريكية _ لتقديم نصائحهم وتوجيهاتهم ، ونقل خبرتهم في هذا المجال إلى الشباب أصحاب الشركات الناشئة الذين حضروا ورشة العمل.

إقرأ المزيد عن : خطوة على الطريق…مستقبل الاستثمار الملائكي في قطر

20 Apr

0 Comments

الوصول للجميع وسد الفجوة الرقمية في قطر

كتبها

LSW

هل تعيش بعيدًا عن وطنك؟ كيف تتواصل إذن مع أحبائك الذين يفرق بينك وبينهم بُعد المسافة؟ هل من خلال الهاتف الذكي أم من خلال الحاسوب المحمول أو المكتبي؟ في حقيقة الأمر، لا يمتلك الجميع القدرة على استخدام الحاسوب أو إمكانية استعمال الإنترنت فائق السرعة، لكن هذا الوضع على وشك أن يتغير في ضوء الخطط الجديدة التي طرحتها وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات. إقرأ المزيد عن : الوصول للجميع وسد الفجوة الرقمية في قطر

16 Apr

0 Comments

إطلالة على 3 تطورات خلال الثلاثة شهور الأولي من 2014

كتبها

 

ليس عالم التقنيات والتكنولوجيا كغيره من العوالم، فالتطورات في هذا المجال تحدث بصورة – لا يكاد المرء أن تسعه القدرة على المتابعة، أما التأثيرات فلا تكاد ألا تصل لمنحي من مناحي حياتنا اليومية. شهدت الشهور الثلاثة الماضية العديد من التطورات والتحديثات وقد كان لتلك التي تمت أو أثرت على عالمنا العربي نصيب لا بأس به من مجمل التطورات العالمية.

لم يمر يوم إلا وقــــد رأينا تطبيق جديد هنا أو تقنيــــة يعلن عنها هناك. وكان من أبرز التطورات التي شهدتها المنطقة والتي تم عرضها وتغطيتها في كثير من الصحف المتخصصة، إطلاق منصة

” أسنـــــــــاد” وهي التي تعتبر المنصة الأولي لبيع المنتجات الرقمية في عالمنا العربي، هذا يعني أنه أصبح هناك لأول مرة منفذ لبيع وشراء المنتجات الرقمية من قبيل الكتب الإلكترونية، برامج والعاب الكمبيوتر هذا بالإضافة للفيديو وملفات الصوت وغيرها. قد تتسأل عزيزي القارئ “ما الجديد؟ فنحن نرى   عمليات البيع والشراء عبر الانترنت تتم بملايين الجنيهات كل يوم، ما بين شراء للكتب، التقنيات الحديثة، الملابس، العطور وحتى الأثاث عن طريق تصفح الكتالوجات المنتشرة على الشبكة العنكبوتية،

ولكن الجديد هو أن تلك المنتجات التي سوف يتم تداولها عبر الموقع هي منتجات “رقمية” فالكتاب الرقمي المخزن على جهازك الذي الفته وتعتبر أنت مالكه يمكنك أن تبيعه بنفسك بدون الحاجة للدخول في معاملات مع شركات الطباعة وعمليات النشر والدعاية، ومن ثم الشحن للمشتري …. إلخ. فصاحب المنتج ما عليه إلا إنتاج المحتوى او التطبيق الرقمي مرة واحدة ثم بيعه كلما أراد دون الحاجة للتخزين أو الدخول في تعقيدات الشحن والتوصيل والنقل لأن المنتج سوف يصل بصورة فورية للمشتري. يقتطع الموقع من كل عملية بيع عموله محددة (نصف دولار ثابته إضافة إلى 0% من قيمة المنتج الذي يحدده البائع) هل سنصل ليوم نسمع فيه عن قائمة لأكثر الناس ثراء من جراء عمليات البيع لمنتجاتهم الرقمية؟ هل فكرت في أن تكون انت واحد منهم؟ إقرأ المزيد عن : إطلالة على 3 تطورات خلال الثلاثة شهور الأولي من 2014

13 Apr

5 Comments

حساباتنا الإلكترونية هل ترحل معنا؟ أم تنتقل لورثتنا ؟

كتبها

أتساءل كثيرا عما يمكن أن يعنيه لنا الاحتفاظ بصناديق قديمة لأشخاص نحبهم رحلوا عن عالمنا للأبد؟ لماذا يحرص الكثيرون منا على البحث عن رسائلهم، صورهم، بعض كتاباتهم، وأحيانا خربشتهم وقصاصاتهم الورقية؟ هل نعتبر ذكريات الراحلين إرثا يجدر بنا الاحتفاظ به؟ ربما تعلقا بالذكريات وربما بحثا عن الأسرار! هل تعد تلك الصناديق إرثا كما الأموال والعقارات والممتلكات الأخرى للمتوفى الذي يورث كل ما يملك؛ حتى ديونه؟

 ساد تاريخيا في بعض البلدان مثل إنجلترا واليابان واسبانيا في فترة ما قبل الثورة الصناعية توريث الابن الأكبر فقط دون بقية الأخوة بينما سمحت فرنسا في تلك الفترة بحرية الوصية في الميراث ومع تغير الأحوال وتطورها بقي بمقدور كل منا أن يعرف أين ستذهب أمواله، ومقتنياته الثمينة، وأملاكه وعقاراته وملابسه وحتى أوراقه بعد وفاته …. ولكن ماذا عن أملاكنا السابحة في الفضاء الالكتروني…اين يمكن ان تذهب بعد رحيلنا …. ألم تسال نفسك يوما من سيرث حسابك الإلكتروني على فيس بوك أو تويتر؟ وأسرارك التي أودعتها في صناديق بريدك الإلكتروني؟ وصورك التي صممتها وأبدعتها لتحتفظ بها في صندوق مغلق بكلمة سر على الانستجرام؟ تفاصيل حياتك الخاصة، آرائك السياسية، مشاكلك في العمل وتلك الحوارات التي شاركتها مع أحد المقربين عبر برنامج دردشة؟

كل هذه التساؤلات وأكثر كانت وراء لجوء أسرة أمريكية إلى رفع دعوى قضائية على شركة “ياهو” للحصول على كلمة السر الخاصة بحساب البريد الإلكتروني الذي كان ملكا لابنها المتوفي كجزء من ممتلكاته وذكرياته التي شرعت الأسرة في جمعها بعد وفاته فما كان من شركة ياهو إلا أن رفضت وعللت رفضها أنها تعهدت بحفظ كل أسرار مشتركيها وأنها تقوم بغلق حساب أي مشترك بعد وفاته مالم يتم الاتفاق على غير ذلك .

ولما كانت تلك القضية الأولى من نوعها ،في وقتها ،استغرقت الدعوى وقتا كثيرا للمداولة قبل الوصول إلى حكم بأحقية الأسرة في الحصول على رسائل البريد الإلكتروني الخاص بابنها ، وقامت الشركة بإرسال الرسائل على اسطوانة وليس كلمة السر لأن البريد تم الغاؤه ،و قد أكد هذا الحكم على أن رسائل البريد الإلكتروني تعد إرثا  إلكترونيا وجزئا من الممتلكات التي يجب ردها لأسرة الشخص بعد وفاته .

2ولم تكن قضية الأسرة الامريكية مع ياهو الأخيرة من هذا النوع وإنما ظهرت على الساحة قضية مشابهة طرحتها شركة ِABCnews    عن شاب وجدت أسرته في البحث وراء حساباته ورسائله الإلكترونية أملا في كشف سر انتحاره في ظروف غامضة ومع محاولات القرصنة الغير محترفة التي قامت بها الأسرة، وجدت نفسها مضطرة للتقدم بطلب رسمي لإدارات المواقع الالكترونية التي اشترك فيها ابنهم  معللة ذلك بأن افشاء كلمات السر هنا أمر ضروري لخدمة تحقيقات الشرطة ؛ ولكن طول فترة المداولة دفع الاسرة للاستسلام وترك العالم السري لابنها مغلقا سابحا في الفضاء للأبد.

 وتساءلت كثيرا عن مدى أهمية استرجاع الحسابات الالكترونية للأفراد بعد موتهم وكنت أراه غير ذي أهمية …ولكن تغير رأيي بعد تفكير أكثر تدقيقا وتحليلا للحياة التي نعيشها وكيف أصبحت تفاصيلها رقمية، أسرارنا، ذكرياتنا، صورنا ،حسابات البنك، المواعيد الهامة، تذاكر السفر، نتائج الامتحانات بل والامتحانات نفسها أحيانا، ابداعاتنا الفنية والأدبية والفكرية، هواياتنا، مكتبتنا …ماذا أيضا ؟؟ أكاد أجزم أن كل ما نملك أصبح حاليا موثق ومكنوز في صناديق رقمية تسبح في الفضاء الالكتروني لن يفتحها غيرنا أو من نوصي له بها بعد موتنا.

إقرأ المزيد عن : حساباتنا الإلكترونية هل ترحل معنا؟ أم تنتقل لورثتنا ؟